المداومة على صلاة ست ركعات بعد المغرب والاقتصار على الفاتحة

السؤال: هنا رسالة من السودان وردت من الأخ المخلص محمد علي عبد الله ، يقول فيها: إنه تعود أن يصلي نفل بعد المغرب ست ركعات، يقول: ولكني أصليهم بسورة الفاتحة فقط، هل هذا يجوز أم لا؟

الجواب:

المشروع بعد المغرب ركعتان فقط الراتبة، فمن صلى بعدها زيادة ستاً أو ثماناً أو عشراً أو أكثر فلا حرج عليه، لكن بعض الناس قد يظن أن للست خصوصية، وهذا لا أصل له، ولم يثبت في حديث عن النبي ﷺ يدل على ذلك وإن اعتاده بعض الناس، فالست ليس لها خصوصية، و ليس لها أصل يعتمد عليه في الأحاديث الصحيحة، ولكن من فعلها لمزيد الخير ولمزيد العبادة، صلى ستاً أو ثماناً بعد المغرب أو عشراً فلا حرج عليه، ليس في حد محدود، بين العشاءين محل صلاة ومحل عبادة، ولكن الراتبة فقط ركعتان، التي كان يحافظ عليها النبي ﷺ ركعتان فقط، هذه الراتبة، فمن زاد وصلى أكثر من ذلك فلا حرج عليه ولا بأس عليه.

المقدم: لكن تجزئ بسورة الفاتحة فقط؟
الشيخ: يجزئ بسورة الفاتحة نعم، لو صلى بالفاتحة فقط أجزأت؛ لكن الأفضل أن يقرأ مع الفاتحة ما تيسر: آية أو آيتين أو سورة قصيرة، هذا هو الأفضل. نعم.
 

فتاوى ذات صلة