لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

حكم صلاة مَن شكَّ في تكبيرة الإحرام وقراءة الفاتحة

س: مشكلتي أنني إذا دخلتُ المسجد واستقبلتُ القبلة وكبَّرتُ تكبيرة الإحرام أرجع فأشك: هل كبَّرتُ تكبيرة الإحرام؟ فأكبر ثانيةً، وبعد ذلك أقرأ الفاتحة، فأسهو وأعود إلى قراءتها من جديد، وخاصةً إذا كنتُ مع الإمام. هل صلاتي على هذه الحال صحيحة؟ وماذا أفعل لتجنب السهو؟ أفيدوني أثابكم الله.

ج: الصلاة والحال ما ذكرت صحيحة، ولكن ينبغي لك الحذر من الوساوس، وذلك بالإقبال على الله واستحضار عظمته إذا دخلت في الصلاة، وجمع قلبك على ذلك، مع الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، وبذلك تزول الوساوس -إن شاء الله- وترغم الشيطان، وترضي ربك سبحانه[1].
  1. نشرت في كتاب الدعوة، الجزء الأول (ص 80). (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 11/ 254).

فتاوى ذات صلة