ما حكم قول "صدق الله العظيم"؟

يحرص البعض عند انتهائه من قراءة القرآن على قول: "صدق الله العظيم"، فما حكم ذلك، خاصَّةً وأن العديد من أساتذة المدارس يُوجِّهون الطلاب إلى قول ذلك، مما أدَّى إلى شيوعه؟

الشيخ: لا أصل لهذا، إنما هي عادة تُعرف بين الناس، ولا نعلم لها أصلًا.
الذي ينبغي تركها؛ لأنَّها لا أصلَ لها، وقد أدَّت الحالُ إلى بعض الناس حتى يقولها في الصلاة وهو يُصلي، فالعادات إذا اعتادها الناسُ لزموها وصارت عبادات، فينبغي تركها، والقواعد التي جاء بها الشرعُ تقتضي أنها بدعة: مَن عمل عملًا ليس عليه أمرُنا فهو ردٌّ يعني: لزومها واعتيادها يصدق عليه الحد أنها بدعة.
أما إذا وقعت بعض الأحيان فهذا لا يضرُّ، إذا وقعت بعض الأحيان عن غير اعتيادٍ فهذا أسهل، لكن اعتيادها هذا مما لا ينبغي، وأقلّ الأحوال أن يُقال: إنَّ هذا هو الذي ينبغي، يعني: تركها هو الذي ينبغي.
وقد تساهل كثيرٌ من إخواننا من المعلمين وغيرهم فيها، وسمعوها من الطلبة وتساهلوا فيها وهي كلمة نسمعها بعض الأحيان، ويتساهلون ويقع ذلك في مجالس كثيرة، وهذا في الحقيقة مما يُجرّئ الناسَ عليها، ويجعلهم يلزمونها، فينبغي لأهل العلم ولطلبة العلم ألا يعتادوها، وأن يسيروا على ما سار عليه سلفنا رحمة الله عليهم في مثل هذا عند نهاية الكتاب، لا يحتاج إلى شيءٍ آخر، وهكذا عند نهاية السنة، وإذا ختم البحثَ بقوله: "الله أعلم" أو ما أشبه ذلك؛ فلا بأس.
المقصود أنَّ هذا لا نعلم له أصلًا إلا عند وجود بعض الأسباب، مثل: أن يرى شيئًا مما أخبر به الرسولُ صلى الله عليه وسلم مما يكون في آخر الزمان، فإذا شاهده  أو سمعه قال: "صدق الله ورسوله" أو: "صدق الرسول ﷺ، لقد أخبرنا بهذا" يعني: عند وجود المناسبات يكون ذلك لا حرج، وأما اعتياده بعد القراءة دائمًا فهذا ما نعلم له أصلًا.

فتاوى ذات صلة