ما حكم وكيفية القسم بصفات الله تعالى؟

سمعتُ أنه لا يجوز أن يقسم بصفة الله، إلا بأن تُضاف إلى الموصوف، فما قولكم؟

لا بدّ من ذلك، لا يقسم بصفةٍ إلا مضافة، فيقول: بعزَّة الله، بقدرة الله، بعلم الله، بكلام الله، أو معروفة أنَّها صفة الله، مثل: والقرآن، أو بالقرآن، معروفٌ أنَّ القرآن كلام الله، فلا بأس، أما المخلوق فلا يجوز؛ يقول النبيُّ ﷺ: مَن كان حالفًا فليحلف بالله أو ليصمت.

فتاوى ذات صلة