حكم قول: لا يوجد في الكون كلمة إلا الله

هذا سؤال من الأخ (س ع ز د) من المدينة المنورة يشكر في هذه الرسالة المشايخ لما يعرضون في برامجهم ويسر كثيرًا بذلك ونحن أيضا نشكر المشايخ على مساهماتهم الكثيرة في البرامج الاذاعية وتلبيتهم  لطلباتنا المتكررة ويرى السائل عرض ما يشتمل عليه كتاب التوحيد لمحمد قطب وهذا نقول يا أخ ليس مكانه نور على الدرب وإنما هناك برامج أخرى تعنى بهذا الجانب أما استفسارك عن الكلمة التي وردت في الصفحة الأولى من الكتاب وهى: (لا يوجد في الكون كلمة إلا الله) وتقول هل في هذه الكلمة شيء من المحذور؟ ونحن بدورنا نعرضها على سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز.
  الشيخ: ما هو لفظها؟
المقدم: يقول: لا يوجد في الكون كلمة إلا الله، هل فيها محذور؟ 

الجواب: هذا السؤال أنا لا أذكر هذه العبارة في كتاب الشيخ محمد قطب ، لا أتذكرها الآن، وهذه العبارة على إطلاقها فيها نظر، لا يوجد في الكون كلمة إلا الله، هذا ليس على إطلاقه، إن كانت العبارة هكذا فهي عبارة غير مستقيمة؛ لأن الله جل وعلا موجود، وهناك مخلوقات موجودة خلقها سبحانه وتعالى، موجودة في الكون؛ هنا سماء، وهنا أرض، وهنا بحار، وهنا جبال، وهنا أنهار، وهنا حيوانات من بني آدم وغيرهم، كلها موجودة في الكون لكن لعل العبارة غير هذه العبارة، أو: لا موجد للكون إلا الله، أو: لا محدث للكون إلا الله، أو ما أشبه هذه العبارات، هذا صحيح، الله الخالق لكل شيء سبحانه وتعالى، إذا كانت العبارة: أنه ليس هناك موجد إلا الله، هذا صحيح، الله يقول جل وعلا: اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ [الزمر:62] هو الخلاق ، وليس هناك خالق سواه جل وعلا، فهو الموجد للأشياء كلها، أما لا يوجد في الكون إلا الله، هذه عبارة غير سليمة، ولابد يراجع إن شاء الله الكتاب، نراجعه ونعيد البحث في هذا في حلقة أخرى إن شاء الله. نعم.

فتاوى ذات صلة