السن المعتبرة في ولي المرأة

السؤال: ما دمنا تحدثنا عن الولي للزواج، هذه رسالة من المرسل (ص. ع) العقل من الرياض، يقول: ما هو السن المعتبر لكي يكون الشخص ولي المرأة ويجوز له أن يزوجها؟
 

الجواب: هو البلوغ، إذا بلغ وكان رشيداً يعرف يعني يقيم الرجال، ويعرف الأكفأ من غير الأكفأ، هذا السن، إذا كان يعني قد بلغ الحلم بأن أكمل خمسة عشر سنة، أو احتلم، بإنزال المني بالاحتلام أو باليقظة، أو أنبت الشعر الخشن حول الفرج، يعني: الشعرة، بهذا يكون مكلفاً مع التمييز، كونه يعني: يميز الرجال يعرف، عنده رشد، يعرف مقامات الرجال، ومنازل الرجال، هذا يسمى: ولي، وله التزويج، أما إذا كان دون البلوغ، أو كان ضعيف البصيرة ما يحسن ، ما عنده رشد، فيزوج غيره، نعم، يزوج من هو أولى منه ومتصف بالصفات التي تنبغي في الولي، وإن كان أبعد منه.
فإذا كان أخوها بهذه الصفة، يعني: ما بلغ الحلم، أو بلغ لكن ما عنده بصيرة، ما عنده رشد، فإنه يزوجها عمها إن كان لها عم بعد أخيها، إذا كان هو أقرب الناس إليها بعد الأخ، أو ابن أخيها إن كان لها ابن وهو رشيد جيد، تكون الولاية له دون أبيه الذي ليس بمرشد لضعف عقله.
فالحاصل أنه يزوجها وليها الرشيد الذي يعرف الرجال، الرشد هنا يعني معرفة الأكفاء. نعم.

فتاوى ذات صلة