حكم كتابة أسماء الله على الملابس 

السؤال: أيضاً يقول: أنه رأى بعض الشركات لديها مجموعة من الفلبينيين غير المسلمين وهم يعملون لدى بعض هذه الشركات، وقد كتب على الفنيلة الداخلية لدى كل منهم اسم الشركة وكتب على الفنيلة أيضاً بسم الله الرحمن الرحيم، فما حكم ذلك؟

الجواب: قد يقال في هذا إن الكتابة على الفنيلة بسم الله الرحمن الرحيم غير جائز؛ لأنها عرضة لأن تلقى في المحلات التي لا يتوقى فيها القذر، وقد تلقى في محلات ليست نظيفة، فالحاصل أنه لا ينبغي أن يكتب على الفنيلة وشبهها أسماء الرب عز وجل، ولا بسم الله الرحمن الرحيم، ولا آيات من القرآن؛ لأن هذا قد يمتهن ويداس في بعض الأحيان إذا اخلولق، فالمقصود أن هذا لا يجوز لا في حق النصارى ولا في حق غيرهم. 
وبهذه المناسبة فإنه لا يجوز استقدام الكافرات للعمل في الجزيرة، بل يجب أن يمنع ذلك حتى لا يستقدم إلا المسلمات؛ لأن هذه الجزيرة أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإخراج اليهود والنصارى منها، وبإخراج المشركين منها حتى لا يكون فيها إلا دين واحد وهو دين الإسلام، فالذي أوصي به إخواني في هذه البلاد أن يحذروا استيراد الكافرات والكافرين للعمل أو غيره، بل يجب أن يكون الاستيراد من المسلمين خاصة، لأن هذه الجزيرة لا يجوز أن يبقى فيها دينان ولا يجوز أن يبقى فيها يهودي أو نصراني أو وثني، بل يجب أن تطهر من ذلك تنفيذاً لوصية النبي عليه الصلاة والسلام. نعم. 

فتاوى ذات صلة