حكم صلاة الجماعة للمسافر

السؤال: المستمعة الحائرة (هـ. م) تسأل عن الصلاة جمعاً إفراداً في البلد وترك الجماعة وذلك بالنسبة للمسافر، تقول: سافر رجل من بلد إلى بلد ووصل إلى البلد قبل صلاة الظهر، ولما أذن للصلاة لم يصل بقصد الجمع بين العصر والظهر وجلس في البلد، ولما أذن العصر جمع بين الصلاتين وهو في البلد، وبعد الصلاة ذهب إلى بلده، فهل صلاته صحيحة، أفيدونا جزاكم الله عنا كل خير؟

الجواب: الصلاة صحيحة إن شاء الله لكنه قد أخطأ وأساء حين صلى وحده كان الواجب عليه أن يصلي مع الناس لما حضر في البلد ولا يصلي وحده لأن الجماعة فرض، فالواجب على من قدم البلد وهو وحده فرد أن يصلي مع الناس ويتم أربعاً، إذا كان جاء من بلد بعيدة تعتبر سفراً فإنه يصلي مع الناس أربعاً وليس له أن يصلي وحده، لكن لو فاتته الصلاة مع الناس صلى وحده ثنتين إذا كان جاء من بلاد بعيدة يعتبر سفره منها سفراً شرعياً، أما كونه يصلي وحده فلا يجوز بل الواجب عليه أن يصلي مع الجماعة ويتم أربعاً، لكن لو كان معه أخوين أو أكثر وصلوا ثنتين وجمعوا فلا حرج في ذلك. نعم.

فتاوى ذات صلة