حكم التزام الإنسان بمذهب معين

السؤال: تقول في رسالتها الأخت من سوريا: هل يجب علي أن أكون على مذهب معين؟ وهل أختار أنا هذا المذهب، أم أكون مثل والدي أو والدتي، فوالدي حنبلي ووالدتي حنفية؟ ما الذي نتبع منهما؟

الجواب: ليس من اللازم التمذهب، لا من الرجل ولا المرأة، ليس من اللازم أن يكون حنبلياً، أو مالكياً، أو شافعياً، أو حنفياً، أو ظاهرياً، لا ليس لازماً، لا من الرجل ولا من المرأة، ولكن على الجميع تحري الحق، والنظر في الأدلة الشرعية، فإذا كان لا يعرف ذلك؛ لأنه عامي يسأل أهل العلم في بلده، يسأل أهل العلم المعروفين، ويختار المعروفين بالصلاح والاستقامة، والبعد عن الشر، فيسألهم عن أمور دينه؛ لأن الله يقول: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43]، فالجاهل يسأل أهل العلم، وإذا أفاده أهل العلم عمل بذلك، وينبغي أن يسأل العالم عن الدليل، من كلام الله، من كلام رسوله صلى الله عليه وسلم حتى يستفيد أكثر، وإذا كان طالب علم أو كانت المرأة طالبة علم، تنظر في الأدلة، تطالع كتب العلماء في الصلاة، في الزكاة، في الصيام، في المعاملات، في أحكام الحيض، في أحكام النفاس، في غير ذلك، تطالع الكتب، تنظر في الأدلة، وما ظهر لها أنه هو القائم على الدليل تمسكت به، وأخذت به، هذا هو الواجب على المسلمين من الذكور والإناث. نعم. 

فتاوى ذات صلة