حكم غلبة النعاس في صلاة الصبح

السؤال: له سؤال آخر في هذه الرسالة يقول فيه: يغلبني النعاس أحياناً في صلاة الصبح فلا أعلم ما قلت ولا ما فعلت كالقراءة والتحيات، ولكنه ليس بالنوم العميق الذي يخشى من نقض الوضوء معه فماذا أفعل، أفيدوني بارك الله فيكم؟

الجواب: مادام شعورك معك وتعقل الصلاة وأنك تتابع الإمام فصلاتك صحيحة، فالأصل أنك أديت ما يفعله الإمام، هذا هو الأصل وهو الظاهر من عملك مع الإمام حتى تعلم خلاف ذلك، إذا علمت أنك لم تقرأ التحيات مع الإمام تأتي بها ثم تسلم، وإن كنت علمت أنك تركت الفاتحة من ركعة من الركعات فالأمر في هذا واسع؛ لأن الإمام يتحمله عنك عند سهوك، وعند جهلك، وعند عدم علمك بما وقع منك، يتحمل الإمام عنك ذلك إن شاء الله. نعم.
المقدم: جزاكم الله خير. وبارك الله فيكم.

فتاوى ذات صلة