حكم التدريس في المدارس المختلطة

السؤال: هذه رسالة وردتنا من السائل حسن عبد الله الحسن من السودان مدينة الأبيض، يقول في رسالته: أنا معلم ملتزم بالكتاب والسنة ومتمسك بسيرة السلف الصالح رضوان الله عليهم أجمعين، أعمل بمدرسة مختلطة بها معلمين ومعلمات، وقوة المعلمات أكبر من قوة المعلمين -يقصد العدد- ورغم أن كل شيء منفصل مكاتبنا وغيرها، إلا أننا نجتمع اجتماعات عديدة لمناقشة سير الدراسة والعمل، هل هذا يضر مع الحذر، وهل أجلس مع زملائي وزميلاتي المتبرجات في مثل هذه الاجتماعات أم لا، أفيدوني أفادكم الله؟

الجواب: هذا الاجتماع فيه خطر عظيم، فإن الاجتماع بالنساء المتبرجات فيه فتنة عظيمة، وقد قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء فالذي أنصحك به أن لا تبقى معهم، وأن يكون الرجال على حدة والنساء على حدة، وأن يدرس الرجال الرجال والنساء النساء.
هذا هو الواجب على أهل المدرسة، وهذا الواجب عليكم معشر المدرسين، وهذا الواجب على المدرسات أيضاً، أن يخفن الله وأن يبتعدن عن الرجال، فيكون عملهن وحدهن مع البنات ويكون عملكم وحدكم مع الرجال، ولا يكون لكم اجتماع إلا في المسائل التي تدعو الحاجة إليها من دون تبرج النساء ومن دون تكشفهن، بل يكن مستورات متحجبات بعيدات عن أسباب الفتنة، عند الحاجة إلى سؤالهن عن شيء أو إفادتهن بشيء أو نصيحتهن أو نحو ذلك، أما الاجتماع معهن على أنهن مدرسات وأنتم مدرسون مع تبرجهن وإظهار محاسنهن فهذا شره عظيم، وخطره كبير وهو منكر ظاهر.
فالواجب تغييره وعلى أهل المدرسة أن يعتنوا بهذا الأمر وأن يخافوا الله وأن يراقبوا الله، وأن يفصلوا البنين عن البنات، وأن يكون مدرسو البنين هم الرجال وأن يدرس البنات المدرسات من النساء، هذا هو طريق النجاة وهو طريق السلامة وهو الواجب على الجميع؛ لأن الله يقول سبحانه: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى [المائدة:2]. نعم.
المقدم: بارك الله فيكم. 

فتاوى ذات صلة