حكم شرب الدخان والشمة

السؤال: السؤال الثالث والأخير في رسالة الأخت (ف. ع. س) من اليمن تعز تقول فيه: ما حكم الشرع في شرب الدخان والشمة؟ وما هو دليل التحريم، أفيدونا أفادكم الله؟ 

الجواب: الدخان وفروعه ومشتقاته كلها محرمة، ودليل ذلك قول الله : يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ [المائدة:4] أمر الله نبيه ﷺ أن يقول للناس:  أحل لكم الطيبات لما سألوه  ماذا أحل لهم ؟ أمره الله أن يقول لهم:  أحل لكم الطيبات ، وأخبر سبحانه عن وصف نبيه محمد ﷺ في سورة الأعراف قال: وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ [الأعراف:157]، وقد أجمع العارفون بالدخان من الأطباء وغير الأطباء على أنه خبيث ضار ضرراً كبيراً بمتعاطيه، فهو معروف بأنه سبب لأمراض كثيرة من داء السرطان وداء السكتة وأدواء أخرى معروفة ذكرها العلماء وألفوا فيها المؤلفات، فهو محرم لخبثه وضرره الكثير، وربما أفقد صاحبه شعوره إذا تأخر عنه أو أكثر منه، فهو ذو مضرة عظيمة، فيجب على كل مسلم تركه، على الرجال والنساء جميعاً، فيحرم بيعه وشراؤه والتجارة فيه واستعماله هو ومشتقاته من شمة وغيرها. رزقني الله وإياكم العافية. نعم.
المقدم: أحسن الله إليكم.

فتاوى ذات صلة