حكم أكل الحيوان المباح المرتضع من لبن حيوان محرم

السؤال: أولى الرسائل وردت من المرسل يحيى حسن أفندي من اليمن الشمالي بني قيس، يسأل يقول: إذا كان هناك ابن صغير لشاة وهو ما يعرف بالطلي الصغير أو غيره، وقد ماتت أمه بعدما ولد، وغذي على لبن حيوان محرم الأكل، فهل يؤكل أم لا أفيدونا أفادكم الله؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.
أما بعد: فإذا غذي الطلي أو غيره من الحيوانات المباحة على لبن محرم كلبن الحمار أو الكلب أو نحو ذلك؛ فإنه لا يحرم بذلك، بل يبقى حلالاً، ويكون حكمه حكم الجلالة، يطعم الطيب ويسقى الطيب مدة من الزمن يغلب على الظن نظافته فيها وطهارته فيها ويكفي، قال بعض أهل العلم: ثلاثة أيام، وبعضهم قال: سبعة أيام، فعلى كل حال ينبغي لأهله أن يسقوه اللبن الطيب، أو يعلفوه العلف الطيب سبعة أيام أو أكثر؛ فإنه بهذا يطيب وتذهب آثار اللبن الخبيث، ولا حرج في ذلك والحمد لله، كالجلالة تحبس يوم إن كانت دجاجة أو ثلاثة أيام إن كانت دجاجة أو نحوها أو سبعة أيام أو أكثر في مثل الحيوان الشاة ونحوها، وتطعم الطيب والحمد لله ويكفي. نعم.
المقدم: بارك الله فيكم. 

فتاوى ذات صلة