حكم رفع الصوت بـ (لا إله إلا الله) أثناء حمل الجنازة

السؤال: أولى رسائل هذه الحلقة رسالة وصلت إلى البرنامج من مصر باعثها مستمع يقول: المرسل أخوكم في الله أسامة عبده ، الأخ أسامة يسأل ويقول: بعد الفراغ من الصلاة على الميت يقوم بعض الأشخاص بحمل الجنازة إلى المقبرة ويرددون بصوت جماعي كلمة التوحيد، ويستمر هذا الوضع حتى تصل الجنازة إلى المقبرة، فهل هذا العمل صحيح، جزاكم الله خيرًا؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.
أما بعد: هذا العمل ليس مشروعاً بل هو بدعة، كونهم يرفعون أصواتهم بالتوحيد حتى تنتهي الجنازة، كل هذا منكر، ولكن الإنسان في نفسه يفكر وينظر، يتذكر أن مصيره هو هذا المصير الموت، وأن هناك حسابًا وجزاء فيتأمل ويتذكر ويعد العدة لهذا الموقف، أما رفع الصوت بالذكر، أو وحدوه، أو غير ذلك من الأذكار بصوت جماعي حتى تنتهي الجنازة إلى المقبرة هذا ليس له أصل، بل هو من البدع، وقد قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: من عمل عملًا ليس علينا أمرنا فهو رد يعني: فهو مردود، ولم يثبت عنه ﷺ ولا عن الصحابة أنهم كانوا يفعلون هذا الفعل فصار أمرًا محدثًا ومردودًا. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً، وأحسن إليكم! 

فتاوى ذات صلة