حكم من زاد في الصلاة عامداً أو ناسياً

السؤال: إذا كنت قد دخلت في الصلاة الرباعية مع الإمام في الركعة الأولى، وعند التسليم شككت هل ينقصني ركعة أم لا فقمت وجئت بالركعة الخامسة والتي أظنها الرابعة بالنسبة لي، وبعد أن سلمت قال لي من كان بجواري إنني أتيت بخمس ركعات فسجدت للسهو، فهل فعلي هذا صحيح؟

الجواب: ما دمت تعلم أنك دخلت معه في أول الصلاة ليس لك أن تقوم تأتي بخامسة يكون هذا العمل باطل، لا يجوز لك بل يبطل الصلاة لأن زدت فيها عمدًا، أما إذا فعلت ذلك على أنك قد فاتك ركعة ثم علمت بعد ذلك أنه ما فاتك شيء ما يضرك، الصلاة صحيحة والحمد لله، فالمقصود أن الإنسان لا يقوم يقضي ركعة إلا إذا كان يعلم أنه فاته ركعة أو شك هل أدرك ركعة أو ما أدرك ركعة، حينئذ يأتي بركعة تكمل صلاته ويسجد للسهو لأنه صار فردًا في الركعة الأخيرة، أما إذا كان يعلم أنه دخل مع .... عنده علم أنه دخل في الركعة الأولى فلا يأتي بشيء هذا وسواس لا وجه له.
المقدم: جزاكم الله خيرًا وأحسن إليكم.

 

فتاوى ذات صلة