السكن مع من يقترف الكبائر كشرب الخمر أو غيره

السؤال: المستمع الطيب عبدالرحمن بعث برسالة ضمنها سؤالين: في أحدها يقول: أنا بحمد الله مسلم، وأواصل أداء صلواتي الخمس، أسكن مع جماعة، لكن هناك بعضاً منهم سامحهم الله يتناولون الخمر في داخل الغرفة، علماً بأنني أصلي فيها وأتناول الطعام معهم، فهل تجوز صلاتي وتناول طعامي جزاكم الله خيراً؟ 

الجواب: الحمد لله الذي وفقك للاستقامة، ونوصيك بأن تجتهد في نصيحة هؤلاء الذين يشربون الخمر، وتدعو لهم بالتوفيق والهداية، وتوصي إخوانك أيضاً أن يساعدوك في نصيحتهم، حتى يتوبوا من هذا العمل السيئ ومن هذه الكبيرة العظيمة.
وصلاتك في الحجرة لا يضر وإن فعلوا فيها ذلك، صلاتك فيها النافلة لا حرج في ذلك، وأكلك معهم إذا كان ذلك على سبيل توجيههم إلى الخير والنصيحة لهم هذا كله طيب، أما إذا أبوا وشربوا الخمر وأنت حاضر، لا، لا تجلس معهم، ولا تأكل معهم على مائدة يدار عليها الخمر .
أما إذا كنت تنصحهم ولا يشربون الخمر وأنت حاضر، توجههم إلى الخير وتنصحهم، ولكن لا يشربون الخمر وأنت حاضر، لكنك تعلم أن بعضهم يشرب الخمر فلا يمنعك ذلك من الجلوس معهم ونصيحتهم والأكل معهم، حتى يهدي الله من كان يشرب الخمر منهم، وحتى يرجع إلى الصواب بأسبابك إن شاء الله.
المقدم: جزاكم الله خيراً.

فتاوى ذات صلة