حكم الوفاء بالنذر المشروط ولمن يعطى

السؤال: نعود إلى أسئلة أختنا (ع. هـ. م) السودانية، حيث تسأل هذا السؤال عن النذر فتقول: كان لدي طفل مكسور ونذرت أن أذبح إذا قدر الله لهذا الطفل أن يمشي، فعلاً شفي الطفل وهو يمشي الآن وأسأل كيف أتصرف في النذر، هل لي الأكل منه أو لا أنا وأسرتي؟ جزاكم الله خيراً.

الجواب: عليك أن توفي بالنذر؛ لأن النبي عليه السلام يقول: من نذر أن يطع الله فليطعه الله سبحانه مدح الموفي بالنذر فقال جل وعلا في صفة الأبرار: يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا [الإنسان:7].
وأنت على نيتك إن كنت نويت بالنذر الفقراء فقسميه بين الفقراء، وإن كنت ما نويت شيئاً فكذلك أعطيه الفقراء، أما إذا كنت نويت أن تذبحي شاة في البيت وتأكلي منها أنت وأهل البيت فأنت على نيتك، النية مقدمة في هذا، يقول النبي ﷺ: إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً.

فتاوى ذات صلة