حكم اعتماد تصحيح وتضعيف الألباني للأحاديث

السؤال: المستمع (ع. ف. غ) بعث يسأل ويقول: ما هو رأي سماحتكم في الاعتماد على ما صححه الألباني؟

الجواب: الشيخ: محمد ناصر الألباني، ناصر الدين الألباني من خيرة الناس وهو من العلماء المعروفين بالاستقامة، والعقيدة الطيبة والجد في تصحيح الأحاديث وبيان حالها فهو عمدة في هذا الباب، ولكن ليس بمعصوم قد يقع منه خطأ في تصحيح بعض الأحاديث أو تضعيفها، ولكن مثل غيره من العلماء كل عالم هكذا له بعض الأخطاء من الأولين والآخرين.
فالواجب على طالب العلم أن ينظر فيما صححه وحسنه وضعفه، إذا كان من أهل العلم من أهل الصناعة يعرف الحديث وينظر في طرقه وينظر في رجاله، فإن ظهر له صحة ما قاله الشيخ فالحمد لله، وإلا اعتمد ما يظهر له من الأدلة التي سلكها أهل العلم في هذا الباب؛ لأن أهل العلم وضعوا قواعد لتصحيح الأحاديث وتضعيفها، أما غير أهل العلم فمثله عمدة في التصحيح والتضعيف؛ لأنه من أهل العلم ومن أهل هذا الشأن، وقد درس هذا من مدة طويلة وسنوات كثيرة، نسأل الله لنا وله التوفيق وحسن العاقبة. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا. 

فتاوى ذات صلة