حكم من أجبرها أهلها على الزواج بابن عمها

السؤال: بعد هذا رسالة وصلت إلى البرنامج من جمهورية مصر العربية، تقول المرسلة (م. م. أ) تقول: إنها شابة في منتصف العمر، أجبرها أهلها على الزواج من ابن عمها، وهي في الواقع قد أبدت لهم الرغبة في أنها لا تريد هذا الرجل، لكنهم اضطروها على ذلك، وأدخلوه عليها رغماً عنها كما تقول، وحينئذ بدأت بالمعاناة وبدأت تطلب الطلاق، فهل عليها من إثم في ذلك، جزاكم الله خيراً؟ 

الجواب: الواجب عليها السمع والطاعة لوالديها في المعروف إذا استطاعت ذلك، فإذا لم تستطع فهذا شيء يتعلق بها، هي أعلم بنفسها، ترفع أمرها إلى المحكمة وفيما تراه المحكمة الكفاية إن شاء الله.
أما إن كانت دخلت برضاها لما شدد عليها وافقت فليس لها بعد ذلك أن تغير، بل عليها أن تصبر وتحتسب، إلا إذا كان أمر لا تطيقه هذا يعود إلى المحكمة، ترفع أمرها إلى المحكمة، والمحكمة فيها الكفاية إن شاء الله. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً، وأحسن إليكم.

فتاوى ذات صلة