المبيت بمزدلفة

حكم الجمع بمزدلفة لمن وصل قبل دخول وقت العشاء

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فقد ثبت عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، في الأحاديث الصحيحة أنه لما وصل إلى مزدلفة بدأ بالصلاة، فأمر بلالاً فأذن ثم أقام فصلى المغرب ...

حكم ذكر الله عند المشعر الحرام

الجواب: سنة، ذكر الله عند المشعر الحرام سنة، فإذا تركها الإنسان فلا حرج سنة؛ لأن الرسول ﷺ أذن للضعفاء أن ينصرفوا في آخر الليل ولم يقفوا عند المشعر الحرام، بل انصرفوا من مزدلفة ولم يقل لهم: (قفوا عند المشعر الحرام)، دل ذلك على إنه إذا ذكر الله في منزله ...

حكم من لم يتمكن من المبيت بمنى ومزدلفة

الجواب: ما دام الواقع كما ذكره السائل فلا شيء عليه؛ لأن مروره بمزدلفة بعد نصف الليل وجمعه الصلاة فيها كل ذلك يحصل به الإجزاء والحمد لله؛ ولأنه معذور بسبب الحملات وعدم تمكنه من البقاء فلا حرج في ذلك، والمبيت في مزدلفة واجب على الصحيح، وقال بعض أهل العلم: ...

حكم من فاته المبيت بمزدلفة

الجواب: من لم يبت في مزدلفة عليه دم، يذبح في مكة للفقراء؛ لأن المبيت فيها واجب فمن تركه عمدًا أو تساهلًا فعليه دم؛ لأن الواجب هكذا فالواجب إذا ترك يكون فيه دم يذبح في مكة للفقراء، والمبيت في مزدلفة واجب إلا من تعسر عليه بأن حيل بينه وبين ذلك بسبب ...

حكم ترك المبيت بمزدلفة للحاج

الجواب: إذا كان الواقع ما ذكرت؛ فالحج صحيح، والحمد لله، الحج صحيح، لكن إن كان انصرافكم من مزدلفة قبل نصف الليل؛ فعليك دم، وعلى زوجك دم يذبح في مكة للفقراء والحج صحيح، أما إن كان الانصراف من مزدلفة بعد نصف الليل في النصف الأخير من الليل؛ فلا شيء عليكما، ...

حكم التعجل من مزدلفة بعد منتصف الليل

الجواب: لا حرج، لكنه ترك السنة.. ترك الأفضل؛ لأن العذر هو خوف المشقة عليهم، والزحمة، والناس الآن في زحمة ومشقة، فإذا تعجل الإنسان في النصف الأخير من ليلة النحر، ورمى قبل ذلك، فلا حرج -إن شاء الله- لكنه ترك الأفضل، الأفضل أن يكون ضحى، أن يبقى في مزدلفة ...

المبيت بمزدلفة واجب ومن تركه فعليه دم

الجواب: المبيت بمزدلفة واجب على الصحيح، وقال بعضهم: إنه ركن، وقال بعضهم: مستحب، والصواب من أقوال أهل العلم أنه واجب من تركه فعليه دم، والسنة أن لا ينصرف منها إلا بعد صلاة الفجر وبعد الإسفار يصلي فيها الفجر، فإذا أسفر توجه إلى منى ملبيًا، والسنة أن يذكر ...

حكم المبيت بمزدلفة قبل منتصف الليل

الجواب: يجب على الحاج المبيت بمزدلفة ليلة العاشر من ذي الحجة إلى الفجر إلا لعذر من مرض ونحوه، فيجوز له ولمن يقوم بشئونه بعد نصف الليل أن يرحل إلى منى؛ لمبيت النبي ﷺ بها في حجه إلى الفجر، وترخيصه لأهل الأعذار في الانصراف من المزدلفة إلى منى بعد منتصف ...

من صلى المغرب والعشاء بمزدلفة ثم انصرف لا يعتبر مؤديًا للواجب

الجواب: المبيت بمزدلفة من واجبات الحج؛ اقتداء بالنبي ﷺ فقد بات بها ﷺ وصلى الفجر بها وأقام حتى أسفر جدًا، وقال: خذوا عني مناسككم[1] ولا يعتبر الحاج قد أدى هذا الواجب إذا صلى المغرب والعشاء فيها جمعًا ثم انصرف؛ لأن النبي ﷺ لم يرخص إلا للضعفة آخر الليل. وإذا ...

السنة المحافظة على الوتر في الحضر والسفر وليلة مزدلفة

الجواب: السنة أن يصلي ركعتين قبل صلاة الفجر؛ لأن النبي ﷺ فعل ذلك في مزدلفة، وهكذا في أسفاره كلها. أما سنة الظهر والعصر وسنة المغرب والعشاء فالسنة تركها أيام منى وفي عرفة ومزدلفة وفي جميع الأسفار؛ لأن النبي ﷺ ترك ذلك وقال: خذوا عني مناسككم[1] وقد قال ...

يجوز الخروج من مزدلفة في النصف الأخير من الليل

الجواب: يجوز للحاج الخروج من مزدلفة في النصف الأخير؛ لأن النبي ﷺ رخص للنساء والضعفة ومن معهم في ذلك، أما الرجال الأقوياء الذين ليس معهم عوائل فالأفضل لهم عدم التعجل وأن يصلوا الفجر في مزدلفة ويقفوا بها حتى يسفروا ويكثروا من ذكر الله والدعاء؛ لأن النبي ...

يجوز لمن معه عوائل الخروج من المزدلفة قبل الفجر

الجواب: الذي معه عوائل قد شرع له النبي ﷺ ورخص له أن يفيض من مزدلفة في آخر الليل قبل الفجر في النصف الأخير من الليل إلى منى حتى يرمي الجمرة قبل الزحام، ثم من أراد أن يبقى في منى بقي في منى ومن ذهب إلى مكة للطواف فلا بأس كما تقدم في جواب السؤال الذي قبل هذا[1].   من ...

هل يجوز لمن معه عوائل التعجل في النصف الثاني من ليلة النحر؟

الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد: إذا كان الواقع هو ما ذكرتم في السؤال الأول فلا مانع من التعجل في النصف الثاني من ليلة النحر، ولا مانع من رميكم جمرة العقبة ثم التوجه إلى مكة[1]. سؤال شخصي موجه إلى سماحته من ي. ب. ص. وأجاب عنه سماحته في ...

حكم المبيت خارج مزدلفة

الجواب: إذا كان لا يجد مكانًا في مزدلفة أو منعه الجنود من النزول بها فلا شيء عليه؛ لقول الله سبحانه: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]، وإن كان ذلك عن تساهل منه فعليه دم مع التوبة[1]. من ضمن الأسئلة الموجهة لسماحته في درس بلوغ المرام.  ...

السنة أن يبقى الحاج في مزدلفة حتى يسفر

الجواب: السنة أن يبقى في مزدلفة حتى يسفر حتى يتضح النور قبل طلوع الشمس هذا هو الأفضل، إذا صلى الفجر يبقى في مكانه مستقبلًا القبلة يدعو ويلبي ويذكر الله حتى يسفر، كما فعل النبي عليه الصلاة والسلام. أما الضعفاء فلهم الانصراف بعد منتصف الليل، لكن من جلس ...