الإسلام والإيمان

الحكم على حديث: "إن الله خلق آدم على صورته" ومعناه

الجواب: هذا الحديث صحيح رواه البخاري ومسلم في الصحيحين وفيه: إن الله خلق آدم على صورته، والضمير على الراجح يعود إلى الرب ، وقد أنكر ذلك بعض أهل العلم وخطأهم المحققون من أهل العلم كالإمام أحمد رحمه الله وإسحاق بن راهويه وجماعة آخرين بينوا أن الضمير ...

مدى تأثير عدم حفظ القرآن على الإيمان

الجواب: يعتبر كامل الإيمان ولو ما حفظ القرآن، يعتبر إذا أدى الواجبات وترك المحارم هذا كامل الإيمان، وإذا كان يسابق إلى المزيد من الخيرات من التطوعات صار من السابقين إلى الخيرات، ولو كان ما حفظ القرآن، حفظ القرآن ما هو بواجب، فإذا كان يعمل بالقرآن، ...

كيفية رد الدعاء للقدر

الجواب: نعم الدعاء من أسباب رد القدر المعلق، والقدر يكون معلق ويكون مبتوتًا، فإذا كان قدر معلق، قد قدر الله جل وعلا أن يهبه ولدًا إذا دعا ربه، فدعا ربه، واستجاب دعوته، هذا معلق بالدعاء، أو قدر الله له مالًا إذا دعا ربه في طلب ذلك المال، فإذا دعا ...

توجيه من لم يرزق بالأبناء

الجواب: الله  بيَّن الأمر قال جل وعلا: يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ ۝ أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا[الشورى:49-50] فالناس أربعة أقسام: واحد يعطى ذكورًا، واحد يعطى إناثًا، ...

مذهب أهل السنة والجماعة في الأسماء والصفات

الجواب: مذهب أهل السنة والجماعة في الأسماء والصفات إثباتها لله على الوجه اللائق بالله.. على الوجه اللائق بجلاله ، من غير تحريف ولا تعطيل، ولا تكييف ولا تمثيل، الصحابة  وأتباعهم بإحسان هم أهل السنة والجماعة، قاعدتهم الإيمان بأسماء الله وصفاته، ...

مكان معرفة العبد لمقعده في الجنة أو النار

الجواب: لا منافاة في هذا كله، المؤمن يرى مقعده من الجنة حتى يستبشر بذلك، ويجيه من طيبها، وريحها، ويرى مقعده من النار الذي عافاه الله وصرفه عنه حتى يسر بذلك، وهذا للمؤمن في قبره، وفي الآخرة إذا جاء ..... من حسابه، وأعطي كتابه بيمينه؛ صار إلى منزله في الجنة، ...

حال بني آدم بعد فناء الملائكة وبقاء الخالق سبحانه

الجواب: الله أعلم، هذا إلى الله جل وعلا، إذا قامت القيامة خرج الناس من قبورهم ثم يصيرون إلى ما يستحقون، هذا يصير إلى النار، وهذا يصير إلى الجنة على حسب أعمالهم، أما حال خروجهم فهم في خوف شديد .. يوم عظيم شديد الأهوال، لكن الله يسهله على المؤمن، وهو عسير ...

تسيير العبد وتخييره

الجواب: أهل السنة والجماعة على أن العبد مخير ومسير لا يخرج عن قدر الله، والله أعطاه سبحانه العقل يتصرف .. يأكل ويشرب، ويعمل ويأمر وينهى، يسافر ويقيم له أعمال كما قال تعالى: لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ ۝ وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ ...

الفرق بين الإيمان والإسلام

الجواب: الإيمان والإسلام إذا اجتمعا صار بينهما فرق في آية، أو حديث، وإذا انفرد أحدهما عن الآخر دخل فيه الآخر. ففي قوله : إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ[آل عمران:19] يدخل فيه الإيمان؛ لأن الإسلام إذا أطلق هو الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ...

الرد على شبهة أن الإسلام شدد على المرأة

الجواب: ليست الأحكام مشددة في حقها .... التشديد، بل هي مسامحة في أشياء، المرأة مسامحة في أشياء، إذا حاضت لا تصلي ولا تصوم حتى تطهر، وإذا طهرت بقي عليها الصوم فقط والصلاة تسقط عنها، والعقيقة لا يجب لها إلا واحدة، وعن الذكر ثنتين -في العقيقة- أين التشديد؟! ...

القضاء والقدر ووجوب الأخذ بالأسباب

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فالله  هو مدبر الأمور وهو مصرف العباد كما يشاء  وله الحكمة البالغة والحجة الدامغة، وهو سبحانه قد شرع لعباده الأسباب التي تقربهم ...

التحذير من الخوض في باب القدر

الجواب: هذا باب خاضه الأولون أيضًا وغلط فيه من غلط، والواجب على كل مؤمن وعلى كل مؤمنة التسليم لله، والإيمان بقدره سبحانه، والحرص على الأخذ بالأسباب النافعة الطيبة، والبعد عن الأسباب الضارة، كما علم الله عباده وكما جعل لهم قدرة على ذلك بما أعطاهم ...

وجوب الحكم بالإسلام لمن أظهر ما يدل على إسلامه

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله، وأصحابه، ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فالواجب هو الحكم بالإسلام لمن أظهر ما يدل على إسلامه كالشهادتين: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وكصلاته مع المسلمين، ...

مراتب الدين وأركان كل مرتبة

الجواب: مراتبه ثلاث: الإسلام، والإيمان، والإحسان، كما بيَّنه النبي ﷺ. فالمرتبة الأولى: الإسلام المرتبة العامة، وأركانها خمسة: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت، وكل عمل مما شرعه الله ...

لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم

الجواب: يقول النبي ﷺ في الحديث الصحيح المتفق عليه: لا يرث المسلم الكافر، ولا الكافر المسلم[1]، فالذي يطوف بالقبور ويستغيث بأهلها، ويطلب منهم المدد لا يرث من المسلم، ولا يرثه المسلم؛ لهذا الحديث الصحيح. وإنما يرث هذا الذي يطوف بالقبور أمثاله من عُبّاد ...