مسائل متفرقة في العقيدة

حكم وصف "الجاهلية" لحال ما قبل الاستقامة

ما في بأس، جاهلية: جهله هو، أيام جاهليتي وغفلتي: ما في بأس إذا كان صادقَا. س: الصيغة مناسبة يعني يقول مثلًا هذا أيام الجهل...؟ الشيخ: جهله هو. س: يعني ما هي الجاهلية التي قبل الإسلام؟ الشيخ: الجاهلية راحت، لكن الجماعة الذين أعرضوا عن الإسلام محلهم الجاهلية ما ...

هل تلزم إجابةُ مَنْ سأل أو استعاذ بالله؟

لا يسأل بالله، لكن من سأل بالله وهو يستحق فيعطى، ومن استعاذ بالله يعطى ولو قليلًا إذا كان مستحقًا.  أما إذا سأل من الزكاة وهو ليس من أهل الزكاة، أو سأل بالله أن لا يُقام عليه الحد؛ ما يُطاع، هذا في الشيء الذي يُمكن.

ما حكم السؤال بوجه الله تعالى؟

ما ينبغي السؤال بوجه الله، ولا السؤال بالله، إلا للحاجة. السؤال: والإجابة يا شيخ، إذا سأله بوجه الله هل يُجيبه؟ الشيخ: إذا سأل بوجه الله فأعطوه؛ لحديث: من سأل بوجه الله فأعطوه إذا تيسّر، لكن يُعَلّم أن لا يسأل بوجه الله. يُنْصَح أن لا يسأل بوجه الله.

حكم التعبيرات المُوهِمة والمُلْتَبِسة في الوعظ

يعني مراقبة الله، يُعَبّر بأحسن، يقول: مراقبة الله والحذر من غضبه، اجعل مراقبة الله، يعني يُصَرّح. س: انشغلوا مع الله، ما فيه شيء يا شيخ؟ الشيخ: المعنى واضح، يعني: بطاعته، وتَرْك معصيته. س: جائز اللفظ؟ الشيخ: ما أعلم فيه شيء، لكن كونه يُوضّح أكثر أحسن، ...

هل تُوزن الأعمالُ والأشخاصُ يومَ القيامة؟

يُوزن العمل ويُوزن الشخص، كما قال تعالى: فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا [الكهف:105]. وفي الحديث الرجل السمين العظيم لا يزن عند الله جناح بعوضة. س: وكذلك بالنسبة للكفار والمشركين وأهل النفاق الأكبر؟ الشيخ: ذكر الشيخ تقي الدين رحمه الله ...

هل يرى العاصي النبي ﷺ في المنام؟

أخبر النبي ﷺ: من رآني في المنام فقد رآني، فإن الشيطان لا يتمثل في صورتي. س: بعضهم يقول: رأيت النبي ﷺ؟ الشيخ: ما يلزم على رؤيته لا خير ولا شر، رآه جماعة في حياته وماتوا على الكفر ما نفعتهم الرؤية، المنافقون ما نفعتهم الرؤية، والذين ارتدوا بعد وفاته ما ...

ما معنى "فليس مِنّا.." في الحديث النبوي

من باب الوعيد عند أهل السنة، يُمَرّ كما جاء، من باب الوعيد، ما هو معناه أنه كافر، لا، ليس بكافر، مثل قوله: ليس منا من ضرب الخدود أو شق الجيوب أو دعا بدعوى الجاهلية، ومثل: أنا بريء من الصالقة والحالقة والشاقة. س: مَنْ خَبَّبَ زوجة؟ الشيخ: كذلك حديث مَنْ ...

هل وَرَدَ قولُ: يا مالك لقد أثقلنا الحديد؟

هذا يُحكي عن أهل النار، يقولون هذا لمالك خازن النار وهم في النار. س: قول مأثورا هذا؟ الشيخ: يُؤثر عن أهل النار أنهم يقولون ذلك، لكن ما أعرف فيه حديث صحيح، ما أتذكر شيئًا، لكن يُؤثر عن أهل النار أنهم يخاطبون مالك خازن النار.  وَنَادَوْا يَا مَالِكُ ...

حكم مَنْ لَعَنَ شخصًا مُعَيَّنًا غضبًا لله

لا، لا يلعن مؤمنًا، ولكن يدعوه إلى الخير، يدعوه وينصحه ويوجهه إلى الخير.  أما لعن الكفار: لا بأس على العموم، لعن الله اليهود والنصارى، لعن الله الفاسقين، لعن الله الظالمين، لعن الله السارقين، هذا على العموم أو غير المعين لا بأس. ولكن قد يُلعن المعين ...