حكم خروج المرأة في عدتها لزيارة أولادها

السؤال:
توفي والدي إلى رحمة الله، وترك والدتي وهي امرأة كبيرة ولها أولاد في الرياض وخارجها وهي الآن في عدتها وتريد أن تزورهم أو تزور غيرهم فما حكم ذلك؟

الجواب:
المحادة التي توفي عنها زوجها تلزم بيتها ولا تخرج لأن الرسول عليه الصلاة والسلام قال: امكثي في بيتك حتى يبلغ الكتاب أجله، هذه المحادة تلزم بيتها ولا تلبس الملابس الجميلة، ولا تطيب ولا تكتحل ولا تلبس الحلي، خمس أمور في المحادة ينبغي أن تحفظوها:
الأول: لزوم البيت حتى تنتهي العدة.
الثاني: عدم لبس الثياب الجميلة، لكن تلبس الثياب غير الجميلة من أسود وأحمر وأخضر وأزرق لكن غير جميلة.
الثالث: عدم الحلي من الذهب والفضة والماس واللؤلؤ وغير ذلك، فلا تلبس الحلي والساعة من الحلي لأنها جمال وزينة ينبغي أن تكون في جيبها أو في محل آخر تستفيد منها.
الرابع: عدم الكحل لا تكتحل ولا تجعل في وجهها من الزينات التي يعتادها النساء اليوم غير الماء والصابون.
الخامس: الطيب.
كل هذه خمسة أمور، ترك الطيب، ترك الحلي، ترك الثياب الجميلة"... لكن إذا كان هناك حاجة مثل الطبيب دعت الضرورة للخروج إلى الطبيب للدواء لا بأس، أو ما عندها من يخدمها تخرج لحاجاتها من السوق طعام تأتي به، خضرة تأتي بها ما عندها من يقوم بحاجاتها لا بأس تخرج أما كونها زيارات الأولاد فهذا لا تخرج.

فتاوى ذات صلة