حكم استقبال القبلة أواستدبارها عند قضاء الحاجة

السؤال:
هل استقبال القبلة ببول أو غائط جائز داخل البنيان؟ وما هو دليل ذلك إذا كان جائزًا؟

الجواب:
الذي ينبغي أن لا يستقبل لا في داخل البنيان ولا في خارجه؛ لأنه ذكر في الأحاديث التي نهت عن ذلك عامة، نهى النبي عليه الصلاة والسلام عن استقبالها واستدبارها حال الغائط والبول. 
فينبغي للمؤمن أن لا يستقبلها ولا يستدبرها في البينان ولا في الصحراء، لكن في البنيان أسهل، وذهب إليه جمع من أهل العلم كالبخاري رحمه الله وجماعة، واحتجوا بحديث ابن عمر في الصحيحين: أنه رأى النبي ﷺ يقضي حاجته على لبنتين في بيت حفصة مستقبل الشام مستدبر الكعبة، قالوا: وهذا يدل على الجواز في البناء بين الجدران أما في الصحراء فلا.
وقال آخرون من أهل العلم: هو عام في الصحراء والبناء، وفعل ما فعله النبي ﷺ في بيت حفصة كان قبل النهي، أو خاص به عليه الصلاة والسلام، فالأولى بالمؤمن أن يتحرز وأن لا يستقبل إذا تيسر له ذلك، لا في الصحراء ولا في البنيان؛ عملا بعموم الأحاديث، وخروجًا من خلاف العلماء، واحتياطًا للدين.

فتاوى ذات صلة