لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

مدى صحة قول: إن الميت يعلم من يغسله ويكفنه

السؤال: السائل عادل أحمد من مكة المكرمة يقول في هذا السؤال: هل الميت إذا مات يعلم من يغسله ويكفنه ويدخله إلى القبر؟

الجواب: لا أعلم دليل على ذلك، الميت قد انقطع علمه كله، قال الله جل وعلا فيهم: وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ [فاطر:22]، إِنْ تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ [فاطر:14] الميت قد انقطع عمله ولا يسمع دعاء الناس، ولكن ينفعه الدعاء إذا دعوا له وترحموا عليه، ولهذا شرع بعد الدفن أن يقال: اللهم اغفر له اللهم ثبته عند السؤال، اللهم اغفر له وثبته بالقول الثابت، ينفعه الدعاء.
المقدم: السائل يقول في هذا السؤال: هل يصح إذا دخل رجلان إلى المسجد وقد فرغ الإمام من الركوع الأخير كما أشرنا أن يقول أحدهما للآخر أن يقول ...
الشيخ: يتعلق بالسؤال الأول إسماع أهل القبور، يستثنى من هذا أهل بدر، فإنه لما ماتوا قال لهم النبي ﷺلما قذفوا في قليب بدر: هل تعلمون أنما جئتكم به حق؟! فقال له عمر: تكلم قوماً قد جيفوا! قال: ما أنتم بأسمع لما أقوله منهم، ولكن لا يستطيعون أن يجيبو هذا يستثنى، يدل على أن أهل بدر قد سمعوا كلام النبي ﷺ، وأن الله أسمعهم تقريعه لهم وتوبيخه لهم، وهذا شيء خاص، أما بقية الأموات فليس هناك دليل أنهم يسمعون، ولكن ينتفعون بالدعاء وينتفعون بالصدقة عنهم. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً.

فتاوى ذات صلة