حكم من يفتن بالنساء خاصة بالأسواق

السؤال:
بسم الله الرحمن الرحيم، أخوكم يوسف محمد، الأخ الكريم الشيخ عبدالعزيز وفقك الله، نحن شباب مفتون بهذه المظاهر في النساء في السوق وغيره فما رأيكم؟

الجواب: 
على كل شاب أن يتقي الله، وأن يتباعد عن هذه الأسواق، وأن لا يدخلها إلا من حاجة، لا يدخل هذه الأسواق إلا من حاجة، لا يتمشى لا يدخلها إلا من حاجة ضرورية، وإذا وجد من يقضي حاجته فليحرص.
وهكذا النساء من باب أولى عليهن أن يتقين الله، وأن يحرصن على عدم دخول الأسواق، وإذا أمكن أن يقضي حاجتها زوجها أو قريبها فلتفعل، ومن المصائب تساهل الأزواج والأولياء في ذلك كما سمعتم في الندوة، فلو أن الرجال الأزواج والأولياء قضوا حاجات النساء وتعاونوا وكفوا من هذا التساهل لكان الخير عظيمًا.
.. والشباب كذلك إذا دخلوا الأسواق فقد سعت الفتنة، إذا دخل هو يتمشى بين النساء فهو في الحقيقة قد عرض نفسه للفتنة هو. 
فينبغي له الحذر ولا يدخل لا تدخل الأسواق، من بيتك إلى مسجدك إلى مدرستك إلى معهدك، واحذر هذا الشر احذر الشيطان فالذي يتساهل يتسكع في الأسواق بين النساء هو في الحقيقة ساع في هلاك نفسه، فإذا وقع في الشبكة فلا يلومن إلا نفسه.
فالواجب عليه الحذر والبعد عن هذه الأسواق المليئة بالشرور، وإذا كان فيه خير فليأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فليدخل للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والكلام على النساء وعلى غير النساء حتى يكون قد شارك وقد ساهم مع الهيئة في إزالة هذه المنكرات هذا إذا كان فيه خير، أما إذا دخل ينظر ويتمتع بالنساء فقد شارك بالباطل وشارك في البلاء وهو حري بأن يصيبه الشيطان ويتمكن منه الشيطان ولا حول ولا قوة إلا بالله نسأل الله للجميع العافية.

فتاوى ذات صلة