نصيحة للمتساهلات فيما يخل بالعقيدة من ألفاظ

السؤال:
بعض الأخوات سماحة الشيخ في مجمع النساء قد يتساهلن ببعض الألفاظ والتي قد تخل بالعقيدة، هل من كلمة للنساء في هذا المجال؟

الجواب:
نعم، الواجب عليهن تقوى الله وأن يحفظن ألسنتهن مما يغضب الله، يجب على كل رجل وعلى كل امرأة أن يتقي الله وأن يحفظ لسانه عما يغضب الله جل وعلا لا من جهة العقيدة ولا غير العقيدة، يجب أن يصون الإنسان عقيدته والمرأة تصون عقيدتها مما يخل بها من المعاصي والكلام الرديء، كل واحد من الرجال والنساء عليه أن يتقي الله وأن يراقب الله في حفظ عقيدته والاستقامة على دين الله وعلى ترك محارم الله، والحذر من كل ما يغضب الله جل وعلا قولًا وعملًا، على الرجال والنساء جميعًا من جهة توحيد الله والإخلاص له وترك الشرك، من جهة الإيمان بأسماء الله وصفاته، من جهة أداء ما أوجب الله ترك ما حرم الله، من جهة حفظ اللسان عن الغيبة والنميمة والسب والشتم.. إلى غير هذا، كل واحد عليه أن يحاسب نفسه، وعليه أن يتقي الله، وعليه أن ينصح من قصر في هذا من أخيه أو عمه أو عمته أو خاله أو خالته أو أبويه أو غير ذلك، النصيحة واجبة، يقول النبي ﷺ: الدين النصيحة، الدين النصيحة، الدين النصيحة. قيل: لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم، ويقول ﷺ: لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه كما تحب أن تكون من خير الناس فهكذا تحب لأخيك وعمك وأبيك وأمك وقريبك وأخيك المسلم، وتنصح له بالكلام الطيب والأسلوب الحسن. نعم.
المقدم: أحسن الله إليكم سماحة الشيخ.

فتاوى ذات صلة