نصيحة للزوجة وأم زوجها بالصبر والتحمل والبعد عن المشاكل

السؤال: رسالة بتوقيع إحدى الأخوات من الغاط تقول أم عبد الله ... أم عبدالله تشتكتي من امرأة ابنها، وتقول: إنها كثيراً ما تتهجم عليها وتؤذيها بلسانها، وهذه المشكلة تتكرر كثيراً سماحة الشيخ إما أن زوجة الابن تشتكي من والدة زوجها، أو تكون والدة الزوج تشتكي من زوجة ابنها وهكذا وهكذا.. ؟ 

الجواب: أوصي الجميع بالحلم والصبر والتحمل أوصي الوالدة بالتحمل من زوجة ابنها، حتى لا يحصل الطلاق، وتنصحها، عليها توصيها بالكلام الطيب: يا ابنة فلان اتقي الله، دعي هذا الكلام، توصيها بالكلام الطيب، أو تعرض عن كلامها كأنها لا تسمع، حتى لا يحصل تشويش بينها وبين زوجها، وأوصي الزوجة إذا كان الأذى من الأم أن تحمل وأن تصبر وأن تخاطبها بالتي هي أحسن، يا خالتي كذا! يا أم فلان كذا! هداك الله، أنا إن شاء الله ما أتعود هذا الشيء، تخاطبها بالتي هي أحسن.
المقصود: أوصي كل واحدة بالكلام الطيب، والأسلوب الحسن، والحذر من أن تكون سبباً في الفراق والطلاق، الأم تجتهد في الأسباب الطيبة، والكلام الطيب والنصيحة، والزوجة كذلك تجتهد في إرضاء الوالدة والكلام الطيب معها، وقضاء حاجاتها وإن أساءت إليها تصبر وتتحمل، كل هذا خير للجميع. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم.

فتاوى ذات صلة