التعاون بالجهر وبالسر

س: التعاون بالجهر أفضل أم بالسر؟ 

ج: التعاون يكون بالسر ويكون بالجهر، والأصل أنه بالجهر، حتى يعلم السامع ما يقال ويستفيد، فالتعاون والإرشاد نصيحة جهرية للمجتمع هذا هو الأصل، إلا إذا اقتضت المصلحة الشرعية عدم الجهر خوفًا من الشر من بعض الناس؛ لأنه لو نصح أو وجه جهرًا قد لا يقبل وقد يتكبر، فالنصيحة سرا مطلوبة حينئذ.
والناصح والموجه والمرشد يتحرى ما هو الأصلح، فإذا كانت النصيحة والدعوة والإعانة على الخير جهرًا تنفع الحاضرين وتعم بها المصلحة - فعل ذلك، وإذا كانت المصلحة تقتضي أن يكون التناصح في حالة السر- فعل ذلك؛ لأن المقصود حصول الخير والنفع للمنصوح وللمجتمع، فالوسيلة المؤدية إلى ذلك هي المطلوبة سواء كانت سرية أو جهرية، والناصح والداعي إلى الله كالطبيب يتحرى الوقت المناسب والكمية والكيفية المناسبة.
فهكذا يكون الداعي إلى الله والناصح لعباده يتحرى ما هو الأنسب! وما هو الأصلح! وما هو الأقرب للنفع![1]

  1. مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز (6/ 350).

فتاوى ذات صلة