حكم من ترك الصلاة لسنوات ثم تاب

السؤال:
أولى رسائل هذه الحلقة رسالة وصلت إلى البرنامج من المستمع خليفة محمود جاد مصري الجنسية ويعمل في بيشة، أخونا يقول: إنني لم أبدأ الصلاة إلا بعد سن العشرين، فماذا علي في المدة السابقة؟ جزاكم الله خيرًا. 

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.
أما بعد:
فليس عليك -يا أخي- إلا التوبة إلى الله والندم على ما فعلت من الترك والله يقول: وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى [طه:82] وترك الصلاة كفر وإنما علاجه بالتوبة، فإذا تاب الرجل من ذلك أو المرأة من ذلك كفى ولا قضاء، لقول الله : قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ [الأنفال:38] وقوله ﷺ: الإسلام يهدم ما كان قبله، والتوبة تجب ما كان قبلها فاحمد الله -يا أخي- على الهداية، واسأله الثبات، واندم على ما مضى من تقصيرك، والتزم التوبة النصوح، واستكثر من الخير والعمل الصالح، وأبشر بالخير والعاقبة الحميدة. نسأل الله لنا ولك الثبات على الحق. نعم. 
فتاوى ذات صلة