حكم قضاء الصلاة للتائب من تركها

السؤال:
إذا كان هناك شخص ما صلى أو ابتدأ الصلاة في وقت متأخر فهل يجب عليه القضاء؟ أم يكفي أن يتوب توبة نصوحًا ولا يترك الصلاة بعدها أبدًا؟ وما دليل ذلك؟

الجواب:
إذا صلى ثم بان أنه صلى قبل الوقت عليه أن يعيد في الوقت، أما إن صلاها بعد الوقت فقد أساء وعليه التوبة إلى الله من ذلك وعدم العودة إلى التأخير، وصلاته صحيحة، وتسمى: قضاء للفريضة، وعليه التوبة إلى الله من ذلك، وكثير من أهل العلم يقولون: إنه إذا تعمد تأخيرها عن وقتها صار بهذا كافرًا فعليه التوبة إلى الله من ذلك ولا قضاء عليه؛ لأن ذنبه عظيم والقضاء إنما يدخل في العمل الذي ليس كبيرًا جدًا، أما إذا عظم الأمر فليس له إلا التوبة، ولهذا القتل العمد ليس فيه كفارة إنما فيه الدية أو القتل قصاصًا، والكفارة إنما تكون في القتل الخطأ وشبه العمد.
وهكذا إذا نسي الإنسان فلم يصل أو نام عن الصلاة قضاها بعد ذلك ولا شيء عليه لكن إذا تعمد بأن أخر الفجر إلى بعد طلوع الشمس، أو أخر العصر إلى بعد المغرب فهذا قد فعل منكرًا عظيمًا فعليه التوبة إلى الله من ذلك.
وهل يقضي أو ما يقضي؟ على خلاف بين أهل العلم، من كفره، قال: لا يقضي، ومن قال: إنه ليس بكافر، أمره بالقضاء إذا تركه حتى خرج الوقت، فالواجب على الرجال والنساء الحذر من تأخير الصلاة عن أوقاتها والتوبة إلى الله من ذلك، وليس على من تركها قضاء إنما عليه التوبة، هذا هو الأصوب وهذا هو الصحيح إذا كان تركها عمدًا وتساهلًا حتى ظهر وقتها الضروري.
أما وقتها المختار فلا يمنع من قضائها، فلو أخر العصر حتى اصفرت الشمس فعليه أن يقضي مع التوبة والاستغفار، أما إذا أخرها حتى غابت الشمس فهذا هو محل الكفر لمن أخرها عمدًا عدوانًا عند بعض أهل العلم، وكثير من أهل العلم يقولون: إنه يقضي وعليه التوبة إلى الله من ذلك.
فينبغي للمؤمن في مثل هذه الأمور أن يحذر غاية الحذر من تأخير الصلاة عن وقتها وأن يكون عنده من العناية التامة للصلاة في وقتها ما يجعله يحافظ عليها ويؤديها في الجماعة مع إخوانه في المساجد في وقتها، وعلى المرأة كذلك أن تعتني بها في وقتها وأن تؤديها في وقتها في بيتها وأن تحذر التساهل في ذلك، ولا فرق بين الفجر وغيرها لكن المجموعة إلى غيرها أسهل من التي لا تجمع، فالظهر مع العصر والمغرب مع العشاء أسهل من تأخير الفجر إلى بعد طلوع الشمس، وأسهل من تأخير العصر إلى بعد غروب الشمس، وإن كان الواجب على جميع المسلمين أن يصلي كل صلاة في وقتها، فالظهر في وقتها والعصر في وقتها والمغرب في وقتها والعشاء في وقتها إلا من له عذر كالمريض والمسافر فلا بأس في الجمع بين الصلاتين، الظهر والعصر والمغرب والعشاء، نسأل الله للجميع الهداية والتوفيق.
المقدم: اللهم آمين. 
فتاوى ذات صلة