حكم الدية والكفارة إذا قرر المرور أن الخطأ من المتوفى

السؤال: إلى فضيلة الشيخ المحترم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
يا فضيلة الشيخ: لقد جاء عليّ أنا وأسرتي حادث في يوم الإثنين، الموافق 23/3/1415هـ مساء على طريق خميس مشيط، وأنا قادم من (أحد رفيدة)، وعندما أنا متجه من مساري أنا وأسرتي، وفجأة وقع الحادث المروري بيني أنا وشخص آخر كان يقود سيارة، وكان في الاتجاه الثاني في المسار الثاني، وبعد ذلك انقلب في مساري الذي أنا متجه عليه، ثم قطع الجزيرة التي بين الخطين وهو في حالة انقلاب، ثم صدمني أنا وأسرتي ونحن في مسارنا، وقد توفي الشخص بعد ذلك.
وقد قرر المرور بعد مشاهدة الحادث: أن الخطأ على المتوفى 100%، وقد تنازل أهله شرعًا وتنازلت عنه شرعًا، فهل علي صيام؛ حيث إنه لم يكن لي أي ذنب في وقوع الحادث؟ وجزاكم الله خيرًا.

الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، بعده:
إذا كان الواقع هو ما ذكرت، فليس عليك كفارة، وأسأل الله أن يعفو عن الجميع[1].
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مفتي عام المملكة العربية السعودية
 
  1. استفتاء شخصي من/ م. م. س. ق، وأجاب عنه سماحته في 24/5/1415هـ، (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 22/340). 

فتاوى ذات صلة