الاستمرار في النصيحة والتوجيه من باب التعاون على البر والتقوى

السؤال:
فتاة في التاسعة عشرة من عمرها وهي متمسكة بأوامر الله من صوم وصلاة وحجاب يسترها، تربطها علاقة حب صادق مع إحدى أخواتها لكنها تلحظ عليها بعض الملاحظات كعدم الاهتمام بالحجاب وما أشبه ذلك هل تستمر في صداقتها معها أم تنفصل عنها؟

الجواب:
تستمر بالنصيحة والتوجيه وحثها على الحجاب لعل الله أن يهديها بها، فإن يئست منها ولم تر فائدة في هذه النصيحة فينبغي أن تنفصلي عنها حتى لا تنسب إليها، وحتى لا تقر المنكر ، لكن مهما استطاعت أن تؤثر عليها بالنصيحة والتوجيه أو توصي من يستطيع أن يؤثر عليها فهذا من باب التعاون على البر والتقوى[1].
  1. مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز (27/356). 

فتاوى ذات صلة