ما حكم السؤال عن حِكمة الأمر والنهي؟

هل من التَّكَلُّف السؤال عن حكمة الأمر أو حكمة النهي في الأوامر والنَّواهي؟

لا، ما هو من التَّكَلُّف، فإذا سأل عمَّا يظهر ليزداد علمًا ويزداد بصيرةً؛لا بأس، وإذا خَفِيَ لا يتكلَّف، بل يقول: الله أعلم، والحمد لله.
س: هل هذا من صفات الجهل؟
ج: التَّكَلُّف من الجهل، ينشأ عن الجهل.
س: هناك مَن يقول: أنا مجتهد، وربما كان اجتهاده هذا تكلُّفًا؟
ج: إن كان عن علمٍ وبصيرةٍ فلا بأس، أو على قواعد شرعية إذا دعت الحاجةُ إلى ذلك لا بأس، وإلا فهو متكلِّف، الذي ما عنده علمٌ ما يستطيع..... يسأل أهل العلم ولا يتعنت، يقول بالكلام الطيب والفعل الطيب، ولا يُشدِّد على نفسه، لا في فعلٍ، ولا في قولٍ.
س: بعضهم يقول: أنا عالم؟
ج: يقول عمر: "مَن قال إنه عالم فهو جاهل، ومَن قال مؤمن فهو كافر، يقول: مؤمن إن شاء الله"، هذا من كلام عمر ، يُروى عن عمر.

فتاوى ذات صلة