ما حكم مَن عجز عن الوفاء بنذره؟

إذا نذر شخص على مسألة خوف من مرض أو خوف من مصيبة تصيبه، وبعد النذر هذا تطاول فيه كل مرة يزيد في نذره؛ حتى وصل إلى مرحلة النذر هذا لا يستطيع أن يوفي به؛نذر بصوم شهرين متتابعين بالإضافة إلى التصدق بألف ذبيحة خوفًا من مرض أن يصيبه؟

هذا من الجهل، النذر ما هو من أسباب العافية، النذر مَنْهِيٌّ عنه، النبي ﷺ نهى عن النذر قال: إنه لا يأتي بخير، والنذر ما هو من أسباب العافية، الرسول ﷺ قال: لا يأتي بخير، وإنما يُسْتَخْرَج به من البخيل، لكن إذا نذر طاعة يلزمه الوفاء حسب طاقته، يبقى في ذمته؛ دَيْنٌ حتى يستطيع.
س: وإذا لم يستطع وفاء هذا الدين؟
الشيخ: إذا قُدِّر أنه في صورة العاجز؛ يكون كفارة يمين إذا نذر شيئًا لا يستطاع.

فتاوى ذات صلة