هل يُكرم الجار إذا كان لا يصلي؟

إذا كان الجار كافرًا لا يصلي؟

ولو، لا يُؤذى، يُدعى إلى الله، ويوجه إلى الخير، ولكن لا يؤذى ما دام أنه في عهد وأمان.
س: وُجه إلى الخير وأصبح يهزأ بالدين ويسب ويلعن؟
الشيخ: يرفع أمره إلى ولاة الأمور فيعاقبوه بما يستحق، إذا كان يستهزئ بالدين لا يترك، لكن الكلام.... لا يتكلم فيما يتعلق بالدين، له أمان وله عهد؛ لأن الجيران أقسام:

جار مسلم له حقان. 

وجار مسلم قريب له ثلاثة حقوق: حق الجوار والإسلام والقرابة.

وجار كافر له حق واحد وهو حق الجوار. 

أما إذا سب الدين أو خرج منه... يُنقض عهده، يُقتل، على ولي الأمر أن يقتله إذا ظهر منه ما يوجب قتله، لكن هذا إذا كان كافًّا أذاه وله عهد وله أمان ومستأمن فيعطى حقه من جهة الإحسان إليه، وهذا من أسباب دخوله في الإسلام إذا أحسن إليه ورأى من المسلمين إكرام الجار؛ كان هذا من أسباب دخوله في الإسلام وتعظيمه للإسلام ورغبته فيه.

فتاوى ذات صلة