حكم المال الحرام المكتسب قبل توبة الإنسان

السؤال:
هل الإنسان يحاسب على ما اكتسبه من مال قبل التوبة كالقمار وغيره وهو لا يدري كم أخذ؟ فكيف يكون موقفه؟

الجواب:
إذا تاب تاب الله عليه، إذا تاب فالتوبة تجب ما قبلها، عليه التوبة إلى الله مما كسب من المكاسب الرديئة، ومتى تاب تاب الله عليه، قال الله جل وعلا: فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [البقرة:275] فعليه التوبة إلى الله والحرص على التخلص مما حرم الله عليه والصدق والعزم ألا يعود فيما حرم الله عليه، والله جل وعلا يتوب على من تاب وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى [طه:82] وفي المستقبل لا يأخذ، إذا كان له ربا عند الناس .. لا يأخذه .. وأما ما مضى فالله يعفو عنه .

فتاوى ذات صلة