هل يوصف الله تعالى بالمكر؟

هل يوصف الله بالمكر؟

في مقابل الماكر، مثلما وصف نفسه: وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ [الأنفال:30]، في مقابل الظلمة الماكرين، مكر حق ما هو مكر لعب، مكر بحق، واستهزاء بحق، وخداع بحق.
س: هذا من باب القصاص؟
ج: القصاص والمقابلة نعم.
س: وتأويل الصفات هذه؟
الجواب: تأويلها غلط، لكن ثمراتها، من باب بيان ثمراتها وهو الانتقام والعقوبة لمن مكر وخادع واستهزأ، هذا من ثمراتها، ومن مقتضاها العقوبة، مثل ما أنه يغضب، ومن مقتضى غضبه أن يعاقب من غضب عليه، يغضب سبحانه ويرضى فمن موجبات الغضب عقوبة من غضب عليه، ومن موجبات الرضا والرحمة الإحسان إلى من رحمه ورضي عنه.

فتاوى ذات صلة