كيفية التعامل مع مكابر يأبى النصيحة

السؤال:

كيف يكون نصيحة المعاند، أقصد بعدما عرف الحق وأصبح يكره أن يسمع النصيحة، كيف يكون حال الناصح، وإذا سكت هل هو يأثم؟

الجواب:

يقول الله جل وعلا: وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ [العنكبوت:46] فالظالم المعاند جزاؤه آخر، إذا نصح وكرر عليه وعولج ولم ينفع جزاؤه أمر آخر، وهو التأديب يرفع إلى ولاة الأمور حتى يؤدب على حسب حاله بالسجن أو بالضرب أو بغير هذا مما يستحقه على حسب معصيته، النصيحة أولا، التوجيه أولا، فإذا عاند وكابر ولم يرض بالنصيحة انتقل معه إلى أمر آخر بما شرع الله من العقاب على حسب ما يراه ولي الأمر، أو يحال إلى المحكمة فتراه المحكمة من ضرب أو سجن أو تغريم او قتل أو غير هذا، نعم.

فتاوى ذات صلة