حكم الصلاة لمن مكث في غيبوبة طويلة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: فقد أُدخلتُ المستشفى، ومكثتُ حوالي ثلاثة شهور وأنا لم أصلِّ الصلوات المفروضة؛ وذلك لأني كنتُ في غيبوبةٍ تامَّةٍ، ما حكم ذلك؟ والسلام عليكم ورحمة الله.

مَن كان مثلك فهو مرفوعٌ عنه القلم؛ لأنَّ التكليفَ مناطه العقل، فإذا صار الإنسانُ في غيبوبةٍ فقد زال عقلُه، ليس عليك صلاة، ولا صيام لو صادفت رمضان وأنت في هذه الحال؛ لأنَّك معذورٌ، من جنس المعتوه والمجنون، ليس عليهم شيءٌ.
فإذا أفاق ابتدأ العمل، فأنت بعدما أفقتَ تبتدئ العمل، وأما مدّة الغيبوبة فليس عليك فيها شيء؛ لأنك لا عقلَ لك تُميز به بين أمر الله ونهيه.

فتاوى ذات صلة