حكم ضرب أو كي الأطفال للتربية والتأديب

هل يجوز ضرب الأطفال لتأديبهم على الوجه أو باستخدام الكيّ؟

الشيخ: يجب تأديب الأطفال، ما هو يجوز، يجب ولو كانوا أيتامًا، حتى الأيتام يُؤَدَّبون إذا أخطأوا، يُؤَدَّب مثلما قال النبيُّ ﷺ: مُروا أولادكم بالصلاة لسبعٍ، واضربوهم عليها لعشرٍ، فإذا تخلَّف الولد أو البنت عن الصلاة بعد العشر يُضرب، وإذا كان سبَّابًا شتَّامًا يُضرب ويُؤَدَّب، إذا كان ما نفع فيه الكلام، وإذا كان يُخالف أهله في أشياء، يضرُّ أهله، لا بأس أن يُؤَدِّبوه حتى يستقيم، سواء ذكرًا أو أنثى، يتيمًا أو غير يتيمٍ، إن كان نفع الكلام فالحمد لله، وإذا ما نفع الكلام تُؤَدِّبه أمه، يُؤدبه أبوه، يُؤدبه أخوه الكبير حتى يستقيم.
إذا تُرِكَ على حاله السَّيئة نشأ على ذلك، وصار ضررًا على المجتمع، ولكن متى قام عليه أبوه وأمه وإخوته الكبار ووجَّهوه وعلَّموه ومنعوه مما لا ينبغي: من كونه سبَّابًا، كذَّابًا، أو ما يُصلي بعد بلوغ العشر، أو ما أشبه ذلك؛ فإنه يُؤَدَّب حتى يرتدع إذا كان الكلام ما نفع فيه ولا أثَّر.
بعض الناس يقول: اليتيم ما يُقال له شيءٌ، لا، هذا غلطٌ، إذا تركت اليتيم على حاله ساءت أخلاقُه، وساءت أعماله، ونشأ على شرٍّ، فليس هذا من مصلحته، بل على ولي اليتيم أن يُؤَدِّبه إذا ما نفع فيه الكلام بالضرب، لكن ما يضرب الوجه، يضرب في غير الوجه، في محلات مثل: الفخذ، مثل: الظهر، الكتف، في محلات غير خطيرةٍ، ولا يضرب الوجه أبدًا، النبي نهى عن ضرب الوجه، ولا يضرب المحلات الخطيرة –المقاتل- ولكن يضربه في المحال المُحتملة، مثل: إليته، فخذه، ظهره، شيء خفيف يحصل به الردع.

فتاوى ذات صلة