لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

مكان قبر الحسين رضي الله عنه والزيارة الشرعية للقبور

السؤال: ننتقل إلى قضية أخرى أو إلى قضايا أخرى ورسالة وصلت إلى الأخ آدم محمد عثمان سوداني مقيم بالعراق، أخونا له بعض الأسئلة من بينها سؤال يقول: كثر كلام الناس واختلف حول قبر سيدنا الحسين أين مكانه؟ وهل يستفيد المسلمون من معرفة مكانه بالتحديد؟

الجواب: الصواب أنه كان في العراق جسده، جسده في العراق، لأنه قتل في العراق، أما رأسه فاختلف فيه، فقيل: في الشام، وقيل: في مصر، وقيل: غير ذلك.
والصواب: أن الذي في مصر ليس قبره وإنما هو غلط وليس رأس الحسين هناك، وقد ألف في هذا بعض أهل العلم وبينوا أنه لا أصل لوجود رأسه في مصر ولا وجه لوجوده في مصر، وإنما الأغلب أنه في الشام لأنه نقل إلى يزيد بن معاوية وهو في الشام، فلا وجه للظن أنه في مصر، بل هو إما حفظ في الشام في مخازن الشام، وإما أعيد إلى جسده في العراق.
وبكل حال فليس للناس حاجة في هذا، ليس للناس حاجة في أن يعرفوا رأسه أين دفن وأين كان، إنما الدعاء له بالمغفرة والرحمة غفر الله له ورضي عنه قتل مظلومًا فيدعى له بالمغفرة والرحمة ويرجى له خير كثير، وهو وأخوه الحسن سيدا شباب أهل الجنة كما قال النبي ﷺ، فهو مظلوم له الأجر العظيم ترجى له الشهادة مع أنه وأخاه كما تقدم جاء فيهما الحديث عن النبي ﷺ أنهما سيدا شباب أهل الجنة، ومن عرف قبره وسلم عليه ودعا له فلا بأس كما تزار القبور الأخرى، إنما يزار قبره إذا عرف مثل بقية قبور المسلمين للدعاء لهم والترحم عليهم؛ لقول النبي ﷺ: زوروا القبور فإنها تذكركم الآخرة فمن زار قبر الحسين أو الحسن أو فلان أو فلان للدعاء لهم والترحم عليهم والاستغفار لهم كما يفعل مع بقية القبور فهذا سنة أما زيارة القبور لدعائها من دون الله أو الاستغاثة بها أو التمسح بترابها فهذا من المنكرات لا يجوز، ولا يبنى عليها أيضًا لا قبة ولا مسجد ولا غير ذلك؛ لأن الرسول عليه السلام قال: لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد روى جابر في الصحيح.. روى جابر في صحيح مسلم عن النبي ﷺ أنه نهى عن تجصيص القبور وعن القعود عليها وعن البناء عليها فالرسول نهى ﷺ عن تجصيص القبر وعن القعود عليه وعن البناء عليه، فلا يبنى عليه قبة ولا مسجد ولا غير ذلك، ولا يجوز أيضًا أن يجصص أو يطيب أو توضع عليه الستور كل هذا ممنوع، ولا يصلى عنده يقول عليه الصلاة والسلام: ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنيبائهم وصالحيهم مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد؛ فإني أنهاكم عن ذلك خرجه مسلم في صحيحه عن جندب بن عبدالله البجلي ، فهذا يدل على أنها لا تجوز الصلاة عند القبور ولا اتخاذها مساجد، لماذا؟
لأنه وسيلة للشرك، وسيلة إلى أن يعبدوا من دون الله بدعائهم والاستغاثة بهم والنذر لهم والتمسح بقبورهم؛ فلهذا حذر النبي من هذا عليه الصلاة والسلام، وإنما تزار القبور زيارة فقط للسلام عليهم والدعاء لهم والترحم عليهم، الدعاء لهم لا دعاؤهم من دون الله، وإنما يدعى لهم، غفر الله لك يا فلان، رحمك الله .. رضي الله عنك .. كفر الله سيئاتك.
أما أن يقال: يا سيدي! أنا في جوارك، أنا في حسبك، اشفع لي .. انصرني، اشف مريضي، هذا منكر لا يجوز، هذا من دعاء غير الله، من أنواع الشرك الأكبر، نسأل الله السلامة. نعم.
المقدم: إذًا: الزيارة جائزة لكن بدون السفر .. بدون أن يكون هناك سفر من أجل الزيارة.
الشيخ: زيارة شرعية، الزيارة الشرعية جائزة أما الزيارة البدعية التي مقصودها التمسح بالقبور أو دعاؤهم أو الاستغاثة هذه منكرة لا تجوز مطلقا، والزيارة الشرعية تجوز لكن من دون سفر دون شد الرحل، إذا كان في البلد نفسه، زارهم في البلد، أما يشد الرحل يسافر لأجل زيارة القبر هذا لا يجوز؛ لقول النبي ﷺ: لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى اللهم صل عليه وسلم.
المقدم: جزاكم الله خيرا.

فتاوى ذات صلة