حكم تأخير صلاة العشاء ابتغاء الثواب الجزيل

السؤال: بعد هذا رسالة وصلت إلى البرنامج من أحد الإخوة المستمعين يقول: هل علي إثم في تأخير صلاة العشاء بدون عذر ولكنني أرجو من الله العلي القدير الثواب الأكبر جزاكم الله خيراً؟
الشيخ: أعد.
المقدم: هل علي إثم في تأخير صلاة العشاء بدون عذر، ولكنني أرجو من الله العلي القدير الثواب الأكبر جزاكم الله خيراً؟

الجواب: إذا كنت صحيحاً فالواجب عليك أن تصلي مع الناس في المسجد، هذا هو الواجب عليك، يقول النبي ﷺ: من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر، فيجب عليك أن تصلي مع الناس ولا يجوز لك التأخير ولا الصلاة في البيت مطلقاً، أما إن كنت معذوراً مريض فلك أن تؤخر قبل نصف الليل ، لا تؤخر عن نصف الليل .... الليل أو ما يقارب هذا لا بأس، وهذا أفضل إذا كان عليه مشقة، ولكن ليس لك أن تؤخر بعد نصف الليل هذا إذا كنت مريض معذور، أما القادر فإنه يصلي مع الناس ولا يجوز له التأخير. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم. 

فتاوى ذات صلة