المكتبة الصوتية
01 من قوله: (حم، وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ، إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ )

قال ابن كثير في تفسير سورة الدخان: قال الترمذي: حدثنا سفيان بن وكيع، حدثنا زيد بن الحباب، عن عمرو بن أبي خثعم، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن أبي، عن أبي هريرة  قال: قال رسول الله ﷺ: من قرأ حم الدخان في ليلة أصبح يستغفر له سبعون ألف ملك ثم قال: ...

02 من قوله: (إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ)

وكقوله جلت عظمته: وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ [الأنعام:28]. و(الثاني): أن يكون المراد إنا مؤخرو العذاب عنكم قليلا بعد انعقاد أسبابه ووصوله إليكم، وأنتم مستمرون فيما أنتم فيه من الطغيان والضلال، ولا يلزم ...

03 من قوله: (وَآتَيْنَاهُمْ مِنَ الْآيَاتِ مَا فِيهِ بَلَاءٌ مُبِينٌ)

وقال قتادة: اختيروا على أهل زمانهم ذلك، وكان يقال: إن لكل زمان عالمًا، وهذا كقوله تعالى: قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ [الأعراف:144] أي: أهل زمانه ذلك كقوله  لمريم عليها السلام: وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ [آل ...

04 من قوله: (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ)

لما ذكر تعالى حال الأشقياء عطف بذكر السعداء، ولهذا سمي القرآن مثاني. الشيخ: اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ [الزمر:23] تثنى فيه الأخبار، وتكرر الجنة والنار، قصص الأنبياء وأممهم، تكرر وتثنى للعظة والذكرى، تارة ...