الخِطْبَة والاختيار

حكم تحدث الخاطب إلى المخطوبة

الجواب: نعم، لا حرج في التحدث مع المخطوبة من طريق الهاتف، أو من طريق المباشرة عند وجود محرمها، أو غيره على وجه ليس فيه تهمة، وليس فيه خلوة إذا كان الحديث في مصلحة الزواج، لا بأس في ذلك.  أما إذا كان الحديث قد يجر إلى منكر، أو إلى فاحشة فلا يجوز، لكن ...

حكم دعاء المرأة أن ييسر لها الله الزوج الصالح

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم.  الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه، ومن اهتدى بهداه.  نعم، يشرع لها هذا، يشرع لها أن تطلب ربها أن يسهل لها الزوج الصالح، كالرجل يسأل ربه أن يسهل له الزوجة الصالحة، هذا من الدعاء الطيب، هي ...

حكم زيارة الخاطب أهل المخطوبة

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد.  فلا حرج في الزيارة من الخطيب إلى أهل المخطوبة، لا بأس بذلك إذا كان في ذلك مصلحة للخاطب والمخطوبة، للتعرف، ولمعرفة أحوال الجميع، ...

حكم قراءة الفاتحة عند الخطبة، ومراسلة المخطوبة

الجواب: قراءة الفاتحة ما لها أصل... بينهما ليس لهذا أصل، الخطبة وحدها ما تكفي، وقراءة الفاتحة لا وجه لها في هذا المقام، وإنما تقرأ الفاتحة، والحمد عند العقد، إذا أراد العقد يقرأ السنة ما هو الفاتحة، يقرأ: إن الحمد لله نحمده ونستعينه... كما كان النبي ...

وجوب رفض الزواج بمن لا دين له ولا خلق

الجواب: قد أحسنت في رفضه، يقول النبي ﷺ: إذا خطب إليكم من ترضون دينه، وخلقه؛ فزوجوه هذا لا يرضى خلقه، ولا دينه، فقد أحسنت في رفضه، وأسأل الله أن يعطيك الزوج الصالح خيرًا منه. المقدم: آمين، جزاكم الله خيرًا يا شيخ. 

حكم نظر الرجل إلى مخطوبته

الجواب: السنة النظر، الرسول ﷺ أمر من خطب أن ينظر، قال: إن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها؛ فليفعل. المقصود: أنه أمر من خطب أن ينظر، وقال له رجل: «يا رسول الله! إني خطبت فلانة، قال: هل نظرت إليها؟ قال: لا، قال: اذهب فانظر إليها وقال: إذا خطب ...

جواز النظر للمخطوبة دون علمها

الجواب: لا حرج في ذلك: أن تسعين في تمكينه من رؤيتها من دون خلوة، كأن تعزمها إحداكن، ثم ينظر إليها من باب، أو هوة، أو غير ذلك، وهي معكن، لا حرج في ذلك، النبي ﷺ رخص للصحابة أن ينظروا في المخطوبة، كان جابر لما أراد أن يتزوج امرأة جعل يتخبأ لها؛ حتى ينظر ...

الأولى والأكمل للمرأة الزواج ممن مظهره إسلامي

الجواب: لا حرج عليك.. الموافقة إذا كان مسلمًا، وإن كان عنده بعض القصور في بعض المعاصي؛ لئلا تتعطلي؛ لأن التماس الكامل اليوم فيه صعوبة كبيرة. فإذا تيسر من هو معروف بالاستقامة على الصلاة، والأخلاق الفاضلة، وإن كان عنده بعض النقص؛ فإنه لا بأس أن تتزوجيه، ...

حب المرأة للرجل قبل الزواج

الجواب: لا بأس المحبة كونها تحبه في الله، أو تحبه لأنها ترغب في الزواج منه، لأسباب اقتضت ذلك؛ لقرابة، أو ديانة، أو أسباب أخرى، لكن ليس لها أن تعمل معه إلا ما أباح الله، ليس لها أن تعمل معه شيئًا مما حرم الله، بل تسعى في الزواج به إذا كان صاحب دين، ...

أفضلية مشاورة الأب في اختيار الزوجة

الجواب: الأفضل أن تشاور أباك، هذا من الأدب، ومن البر أن تشاوره فيمن تخطب، تقول: يا والدي! ممكن أريد فلانة، تشاور فيه، وتشاور من يعلمها من أهل الخير، ولا تعجل حتى تطمئن إلى أنها طيبة صالحة لقوله ﷺ: تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولجمالها، ولحسبها، ولدينها، ...

حكم دبلة الخطوبة للرجل والمرأة

الجواب: لا أعلم لهذا أصلًا، لا أعلم لهذا أصلًا، وإذا كان في بلد اعتادوه فلا أعلم به بأسًا، أما أن ينشئه جديدًا ويسنه للناس فلا أصل له، لكن إذا أوجد في بلد واعتادوه فلا أعلم به بأسًا وإلا فالأصل ترك ذلك؛ لئلا يتشبه بأعداء الله إذا كان من أخلاق أعداء ...

حكم الزواج من أسرة أفرادها يشربون الخمر

الجواب: هذا ينبني على معرفة حال البنت المخطوبة، إذا كانت على طريقة أهلها فينبغي تركها، أما إذا كانت معروفة بالاستقامة وترك ما عليه أهلها فلا بأس بأخذها، وإذا كان يجهل ذلك فالحيطة له أن لا يتزوج منهم لئلا تكون مثلهم. نعم. المقدم: جزاكم الله خيرًا! أيضًا عن ...

حكم الزواج ممن يشرب الشيشة

الجواب: شرب الشيشة معصية لا تمنع من الزواج، إذا تيسر من هو أفضل منه فهو أطيب، إذا تيسر من لا يظهر منه المعاصي فهو أطيب وأحسن، وإذا تزوجت من عنده بعض المعاصي فلا حرج، لكن إذا تيسر لها من هو معروف بالخير والاستقامة والستر وعدم المعصية فهو أولى وأفضل. المقدم: ...

أعانت على تزويج أختها لأهل بيت كثر فيه الفساد

الجواب: الواجب على المؤمن أن ينصح لأخيه في الله وأخته في الله ولأخيه في النسب وأخته في النسب، وأن يتقي الله في ذلك، فإذا كنت توسطت في زواجها بإنسان يضرها في دينها، فهذا غلط منك عليك التوبة إلى الله. وأما إذا كنت توسطت لأنك ترين أنه مناسب، ولا حرج فيه، ...

معيار قبول الخاطب وبيان عيوب المخطوبة

الجواب: عليها أن تختار الأتقى لله، من بلغ عنه أنه أتقى لله، وأحسن دينًا، وأكمل دينًا تختاره، وتبين له حالها؛ لأن الرسول ﷺ قال: من غشنا فليس منا تبين له حالها أن معها عرجة قليلة، أو غيره، إن كانت عندها عيوب أخرى تبين له حالها، تبين حالها، لا تغشه: ...