مسائل متفرقة في النكاح

حكم الزواج من ابنت الخالة

الجواب: لا حرج في ذلك ، إذا كان الواقع هو ما ذكر لا حرج في ذلك؛ لأن الرضاعة تختصص بمن رضعت التي رضعت من أمه هي أخته لا تحل له ، أما أخواتها الآتي لم يرضعن من أمه ، وهو لم يرضع من زوجتك فلا حرج في ذلك. المقدم: جزاكم الله خيرًا.

هل صحيح أن الزواج نصف الدين؟

الجواب: جاء في حديث في سنده ضعف شطر الدين من تزوج فقد أحرز شطر دينه فليتق الله في الشطر الآخر لكن لا أعلم له إسناداً صحيحاً، لكنه مشهور، من تزوج فقد أحرز شطر دينه، فليتق الله في الشطر الآخر لكني لا أعلم الآن له سنداً صحيحاً، إنما هو مشهور. المقدم: ...

على القاضي أن لا يعجل في فسخ النكاح إذا كان الرجل غائباً أو أسيرا

الجواب: الواجب في مثل هذا أن ينتظر على الغائب ، وعلى القاضي أن لا يعجل ، فإذا كان الغائب ممن يغلب على الظن موته ؛ لأنه فقد من بين أهله أو من بين الصفين في القتال أو في سفينة انكسرت أو مركب غرق بعض وسلم بعض ولم يعرف أنه من السالمين فإنه ينتظر أربع سنين ثم ...

أخذ المال عند تسليم الزوج زوجته

الجواب: لا أصل لهذا، ولا يجوز، إلا إذا سمح هو..... بشيء لا بأس، وإلا فعليهم تسليم المرأة لزوجها من دون أن يأخذوا منهم مالاً إلا إذا سمح وأعطاهن تبرعاً منه، هديةً منه فلا بأس، أما أن يلزموه بذلك فلا يلزمه ذلك.

عقد النكاح في المسجد الحرام

الجواب: لا أعلم في هذا دليلاً، في أي مكان عقد فلا بأس، في المسجد أو في البيت أو في أي مكان لا بأس، لا أعلم له خصوصية في المسجد دليلاً واضحاً أو لا أذكر دليلاً واضحاً في عقده في المسجد، عقد النكاح. المقدم: أحسن الله إليكم.

الأصهار من القرابة

الجواب: زوج البنت يسمى صهراً ولا يسمى رحماً، فإذا أحسن إليه من أجل المصاهرة فهذا مما ينبغي أن يفعل، لأن المصاهرة لها صلة بالناس، كصلة الرحم من جهة التقارب والاجتماع والتعاون، فإذا وصل زوج أخته، أو زوج بنت أخته أو زوج بنت عمه من باب الإكرام لقرابته، ...

توجيه الذين يردون الأزواج الصالحين

الجواب: نعم الواجب أن يختار لموليته الرجل الصالح، وألا يرد الرجل الصالح لأجل قرابة أو غيرها, بل يجب يختار من يرضى دينه وخلقه وإن كان ليس بقريب هذا هو الواجب على الولي من أب وغيره. والواجب على المرأة أيضاً أن تجتهد في قبول الخاطب الطيب المعروف بدينه ...

الزواج من أخت الأخ

الجواب: هذا الزوج لا بأس به، ما دام لم ترضع من أمك، وأنت لم ترضع من أمها، ولا........... فلا بأس. أما كون أخيك رضع من المرأة التي رضعت منها، لا يضر، المقصود أنه لا حرج عليك في هذا أيها السائل. المقدم: جزاكم الله خيرًا.

كلام بعض الفقهاء في الزواج من الأقارب

الجواب: كل هذا غلط ولو قالوه. المقدم: إذا المعول على هذا؟ الشيخ: المعول على أن نكاح الأقارب أمر مطلوب وطيب إلا أن يمنع منه مانع شرعي أو مانع فيه ضرر، مانع يحصل فيه ضرر. المقدم: جزاكم الله خيراً.

زواج كل واحد من (بنت أو أخت) إلآخر إذا كان لكل واحدة مهراً وبدون تواطء ومشارطة

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهده. أما بعد: فهذا النكاح الذي سبق منك على ابنة عمك لا شيء فيه وهو صحيح، وكلما قلَّ المهر كان أفضل وأقرب إلى المودة الكاملة ، والمحبة والالتئام. وأما ...

بعض الآباء يزوجون بناتهم بأبناء العم حتى في حالة عدم الرضا ما الحكم

الجواب: التساهل في أمور الدين خطير ، ولا يجوز للأولياء التساهل بأمور الدين ، وإنما يقع التساهل من بعض الناس لضعف دينه ، وضعف إيمانه ، وقلة تقواه ، فلهذا يتساهل في أمور الدين ، ويشدد في الأمور الأخرى العرفية بين جماعته وقبيلته ، وهذا من ضعف الإيمان ، ...

حكم الزواج من ابنة رجل مشهور بالفسق

الجواب: نوصيك يا ولدي بعدم العجلة، تفاهم مع أبيك بالكلام الطيب والأسلوب الحسن واستعن عليه بخواص إخوانك أو أعمامك أو جيرانك حتى يقنعوه بعدم الزواج من ابنة هذا الرجل، ما دام الرجل فاسقاً معلناً فتركه أولى، لكن لا يلزم ترك ذلك إذا كانت البنت صالحة وطيبة ...

اشترط ولي المرأة على الزوج ألا يتزوج عليها ثانيةً فوافق الزوج بذلك

الجواب: نعم الصواب أنه يصح الشرط في أصح قولي العلماء إذا شرط عليه أن لا يتزوج عليها أخرى صح الشرط؛ لأن فيه مصلحة من دون مضرة وقد قال النبي ﷺ: إن أحق الشروط أن يوفى ما استحللتم به الفروج وقال: المسلمون على شروطهم فإذا التزم الزوج بأنه لا يتزوج عليها ...

العمل بالأسباب عند اختيار أحد الزوجين للآخر

الجواب: كل الأشياء قسمة ونصيب, كلها بأمر الله, كلها بإذن الله, كلها مقدرة, قدَّر الله الزواج, قدر الأولاد وقدر كل شيء من أعمال العباد, يقول -جل وعلا-: إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ (49) سورة القمر. ويقول النبي ﷺ: إن الله قدر مقادير الخلائق قبل ...