الشرك وأنواعه

حكم من استغاث بقبر أحد الصالحين جاهلًا

نعم شرك أكبر، نسأل الله العافية، هذه من الأمور التي ما تخفى بين المسلمين. س: إذا كان جاهلًا يكفر؟ ج: ولو، هذا من الكفر الأكبر ولا يُعذر بقوله: إني جاهل، هذا أمر معلوم من الدين بالضرورة، لكن إذا كان صادقًا يبادر بالتوبة. س: في بعض البلدان يطوفون؟ ج: نعم ...

هل يجوز التوسل بجاه النبي ﷺ؟

من الوسائل، ما يجوز اللهم إني أسألك بجاه النبي، هذا ما يجوز، أو اللهم إني أسألك بنبيك أو بالصالحين أو بجاه الصالحين.  

هل الرياء يُبطل العمل؟

يُبطل العمل الذي قارنه، إذا صلى يرائي بطل عمله الذي قارنه، إذا تصدّق رياء بطلت الصدقة، بطل ثوابها يعني. س: ويأثم؟ ج: نعم ويأثم، شرك أصغر، يأثم.

اتخاذ القبور مساجد

الجواب: لا ريب أن الرسول ﷺ قال: لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد، قالت عائشة-رضي الله عنها-: (يحذر ما صنعوا)، رواه الشيخان البخاري ومسلم في الصحيحين, وقال- عليه الصلاة والسلام-: ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم ...