مسائل متفرقة في العقيدة

ما حكم قول: تبارك المجالس بوجودكم؟

ما يجوز، تبارك من أوصاف الله، تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ [الأعراف:54] تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ [الملك:1] لكن يقول: بارك الله فيك، بارك الله في زيارتك، بارك الله لنا فيك، وما أشبه ذلك.

هل يوصف الله تعالى بالمكر؟

في مقابل الماكر، مثلما وصف نفسه: وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ [الأنفال:30]، في مقابل الظلمة الماكرين، مكر حق ما هو مكر لعب، مكر بحق، واستهزاء بحق، وخداع بحق. س: هذا من باب القصاص؟ ج: القصاص والمقابلة نعم. س: وتأويل ...

حكم ترك العمل لأجل الناس خشية الرياء

لا قول الفضيل ما هو على كل حال، قول الفضيل ما هو بعلى كل حال. س: والرد؟ ج: لا بأس، يعني لا يترك العمل لأجل الناس، يعمل ما شرع الله له، ولا يبالي بالناس، لكن لا يقصد مراءاتهم في أعماله الأخرى.  وأما كونه يترك العمل لأجل ألا يقال يرائي، لا، يصلي ولا عليه ...

هل الدهر من أسماء الله تعالى؟

لا، خالق الدهر، الدهر هو الزمان، الله خالقه، ولهذا قال جل وعلا: أقلب ليله ونهاره. س: .. يقول أنا الدهر؟ ج: يعني أنا خالق الدهر مثل ما في الحديث: أقلب ليله ونهاره نص الحديث أقلب ليله ونهاره. س: أليس من صفات الله؟ ج: لا، الدهر هو المخلوق، هو الزمان.

هل يُشرع مدح الدهر؟

ما يضر هذا، هذا ما هو بسب، لا بأس هذه ساعة مباركة، أو زمن خصب، أو هذا زمن خير، والحمد لله، النهي عن السب.