مسائل متفرقة في العقيدة

معنى صفتي الحياء والسّتر لله عز وجل

لا بأس، الحديث صحيح، وله شواهد، والله جلَّ وعلا يستحي من الحقِّ، دلَّ على أنه يستحي من الحقِّ . س: صفة الحياء وصفة السّتر؟ ج: نعم: وأما الآخر فاستحيا فاستحيا الله منه في حديث الثلاثة... وهو في "الصحيحين"...، فالحياء وصف لله، من أوصافه جلَّ ...

معنى "إنَّ الله جميل.."

وصف لله بالجمال، والجمال معروف ضد الدَّمامة والقباحة، فهو أجمل شيء سبحانه، وأكرم شيء، وأكمل في كل شيء سبحانه، فهو أكمل في جميع الأوصاف: من علم، وفضل، وحكمة، وحلم، وقوة، وقدرة، وعلم، وغير هذا، فله الجمال من جميع الوجوه، والكمال من كل الوجوه .

حكم التسمي بصفة من صفات الله

هذه فيها تفصيل، فالذي لا يليق إلا بالله مثل: خالق الخلق، ومثل: الخلَّاق، ومثل: الرزَّاق، وفي شيء يجوز للمخلوق: العزيز، الجميل، الرحيم، وأشباه ذلك ( بالمؤمنين رءوف رحيم). س: عبدالجليل؟ ج: هذا من أسماء الله، اسم كريم، الجليل من أسماء الله، مثل عبدالرحيم.

أين كان الله قبل خلق السماوات والأرض

الجواب: هذا الحديث معناه أنه كان في سحاب، قال العلماء: معنى العماء السحاب، وقال بعضهم الغليظ، وقال بعضهم الرقيق، والحديث في سنده بعض المقال ، والله - جل وعلا - له صفات الكمال من كل الوجوه ، ومنزه عن صفات النقص والعيب من كل الوجوه  كما قال : قُلْ هُوَ ...

الفرق بين القضاء والقدر

الجواب: القضاء والقدر، هو شيء واحد، الشيء الذي قضاه الله سابقاً وقدره سابقاً، يقال لهذا القضاء ويقال له القدر، يعني ما سبق في علم أنه قدره من موت, وحياة, وعز, وذل, وأمن, وخوف, وغير ذلك كله يسمى قضاء ويسمى قدر.