مسائل متفرقة في العقيدة

ما حكم مَنْ لم يأتِ بشروط (لا إله إلا الله) السبعة؟

إذا كان يؤمن بمعناها ولو ما عرف الشروط، إذا كان يعرف معناها، وأنَّه لا معبودَ إلا الله، ولو ما عرف الشروط، فالعامِّي قد لا يعرف الشروط، المهم أن يُؤمن بالله وحده، وأنه المعبود بحقٍّ، وما سواه باطل.

ما وجه الشبه بين الجهمية والمرجئة؟

الجهمية يرون أنَّ العبد مجبور على أفعاله، يُسمون: مُجبرة، يرون العبدَ مجبورًا، ما له اختيار، ما عندهم نفي الأسماء والصِّفات، نعوذ بالله، وهم كفار كفرًا أكبر. س: يُشبهون المرجئة في شيءٍ؟ ج: قد يُقال: إنهم يُشبهون؛ لأنهم يقولون: مجبور، ما عليه حساب، ...

ما حكم نطق الكافر بالشهادتين خشية الضرر؟

إذا كان لا يُقرّ بالتوحيد وقال: (لا إله إلا الله) يُكفّ عنه حتى يُنظر في أمره، مثلما أمر النبيُّ ﷺ أسامة. أما إذا كان يتكلم بالتوحيد، لكن ما كفَّ عن الشرك؛ كلامه لا ينفع، لا بد أن يترك الشرك ويتوب منه، فعُبّاد البدوي، وعُبّاد الحسين، وعُبّاد علي، أو ...

ما ضابط قيام الحجَّة على الجاهل والمبتدع؟

هذا من جهلهم، عُبَّاد القبور كفار، واليهود كفار، والنصارى كفار، ولكن عند القتل يُستتابون، فإن تابوا وإلا قُتلوا. س: مسألة قيام الحجَّة؟ ج: بلغهم القرآن: هَذَا بَلَاغٌ لِلنَّاسِ [إبراهيم:52]، القرآن بلغهم، وبين المسلمين: وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ ...

هل يتغير العُذر بالجهل باختلاف الأزمنة والأمكنة؟

لا يتغير، كلما عظم الجهل زاد الخطب، كلما اشتدت غربةُ الإسلام زاد الخطبُ، لكن ما دام بين المسلمين يسمع القرآن ويسمع السنة قد بلغ، قال الله تعالى: هَذَا بَلَاغٌ لِلنَّاسِ [إبراهيم:52]، القرآن بلاغ، ويقول سبحانه: وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَكُمْ ...

ما تفسير قوله تعالى: {وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ..}؟

نعم، اليد الصفة، وتُطلق على النِّعمة والقوة: وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ يعني: بقوةٍ: وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ [ص:17] ذا القوة: أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ أولو القوة والبصر في دين الله. س: وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا ...

ما حكم المُتشابه في صفات الله عز وجل؟

بالنسبة إلى بعض الناس مثلما قال ابنُ عباس: يهلكون عند متشابهه. وإلا فهي من المُحكم، واضحة من المُحكم الذي لا شكَّ فيه، فهي من المُحكمات بالنظر إلى معانيها، ومن المتشابهة بالنظر إلى الكيفية، لا يعلم كيفيتها إلا الله، فهي مُحكمة من جهة المعنى، متشابهة ...

هل يجوز صرفُ بعض صفات الله عن ظاهرها؟

الصِّفات على ظاهرها، على معناها الذي يليق بالله، لكن لا يعلم كيفيتها إلا هو، نعرف معنى "الرحمن" معناها: الرحمة، و"العز" معناها: العزة، و"العليم" معناها: العلم، و"الاستواء" معناها: العلو، لكن الكيفية هي التي إلى الله - جلَّ وعلا -. س: ...

هل يُقال: الله في السَّماء؟ أو فوق السَّماء؟

النبي ﷺ لما سأل الجارية قال: أين الله؟ قالت: في السَّماء. أي: في العلو، السَّماء المراد بها العلو، مثلما قال تعالى: أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ [الملك:16] يعني: في العلو؛ لأنَّ السماء يُطلق على أمرين: يُطلق على السَّماء المبنية، يُقال لها: سماء. ...

ما حكم قول: لا نرضى بالمقضي من مفعوله؟

من مفعوله الذي هو فعل العاصي، فمفعولات المخلوقين هو الذي قضاها، وهو خلقها : وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ [الصافات:96]، فمخلوقات الكفَّار والعُصاة كلها مخلوقة لله، ما خلقها غيره . فالعبد مخلوقٌ، وأفعاله مخلوقة: من معصيةٍ وطاعةٍ، ولكنا ...